الدرس الأول

أحكام النون الساكنة والتنوين

س1ـ اذكر أحكام النون الساكنة والتنوين ـ وبين معنى كل حكم منها في اصطلاح القراء وأحرفه .

جـ أحكام النون الساكنة والتنوين أربعة ـ إظهار حلقي ـ وإدغام ـ وإقلاب ـ وإ خفاء حقيقي .

قال صاحب تحفة الأطفال :

للنون إن تسكن وللتنوين      أربع  أحكام  فخذ  تبييني

فالأول الإظهار قبل أحرف     للحلق ست رتبت فلتعرف

همز فهاء  ثم  عين  حاء     مهـملتان  ثم  غين  خاء

(1) معنى الإظهار في اللغة : البيان ،
وفي اصطلاح القراء :

إخراج كل حرف من مخرجه من غير غنة في الحرف المظهر ـ وأحرفه ستة وهي : الهمزة والهاء والعين والحاء والغين والخاء ، فإذا وقع حرف من هذه الأحرف الستة بعد النون الساكنة سواء أكانا في كلمة أم في كلمتين ـ أو بعد التنوين ، ولايكونان إلا في كلمتين وجب إظهارهذه النون ، ووجب إظهار هذا التنوين ـو يسمى ذلك الإظهار إظهارا حلقيا لخروج أحرفه من الحلق ـ وهذه الأحرف رتبت في خروجها ، فالهمز والهاء يخرجان من أقصى الحلق ، والعين والحاء يخرجان من وسط الحلق ، والغين والخاء يخرجان من أدنى الحلق .

(2)معنى الإدغام : في اللغة إدخال الشئ . وفي اصطلاح القراء : إدخال حرف ساكن في حرف متحرك بحيث يصيران حرفا مشددا يرتفع عنه اللسان إرتفاعة واحدة ـ وأحرفه ستة أيضا وهى : الياء والراء والميم والام والواو والنون ، جمعها صاحب التحفة في قوله ( يرملون ) بمعنى يسرعون .

وهذا الإدغام له قسمان : (1) إدغام بغنة . (2) إدغام بغير غنة . فالإدغام الذي بغنة ، له أربعة أحرف جمعها صاحب التحفة أيضا في قوله (ينمو ) وهى : الياء والنون والميم و الواو .

فإذا وقع حرف من هذه الأحرف الأربعة بعد النون الساكنة بشرط أن يكونا من كلمتين ، أوبعد التنوين ولايكونان إلا من كلمتين . وجب الإدغام أي إدغام النون أو التنوين في ذلك الحرف الذي ذكر بعده . ويسمى هذا الإدغام إدغاما بغنة .

والإدغام الذى بغير غنة : له الحرفان الباقيان وهما الراء والام المجموعان في ( رل ) بمعنى طال أو أسرع . يقال رل الثوب أو الدرس أي طال ورل الإنسان في مشيته أي أسرع .

فإذا وقع حرف من هذين الحرفين بعد النون الساكنة أو بعد التنوين ( ولا يكونان إلامن كلمتين ) وجب الإدغام . ويسمى هذا الإدغام إدغاما بغير غنة ـ أو بلا غنة ـ أو بدون غنة .

قال صاحب التحفة :

والثانى  إدغام  بستة أتت    فى يرملون عندهم قد ثبتت

لكنها  قسمان  قسم  يدغما     فـيه  بغنة  بينمو  علـما

إلا إذا كانا بكلمة فلا تدغم     كــدنيا  ثم  صنوان  تلا

و الثانى  إدغام بغير غنة     فى اللام والرا ثم كررنه

(3)معني الإقلاب : في اللغة تحويل الشئ عن وجهه واصطلاحا جعل حرف مكان آخر مع مراعاة الغنة والإخفاء . وله حرف واحد فقط وهو الباء .

فإذاوقعت هذه الباء بعد النون من كلمة أومن كلمتين أوبعد التنوين ( ولايكونان إلامن كلمتين ) وجب الإقلاب أي قلب النون أو التنوين ميما عند الباء (في النطق لافي الكتابة) مع الإخفاء بغنة .

قال صاحب التحفة :

والثالث الإقلاب عند الباء      ميما بغنة مع الإخفاء

(4)معنى الإخفاء : في الغة : الستر . واصطلاحا النطق بحرف بصفة بين الإظهار والإدغام عارعن التشديد مع الغنة في الحرف الأول ، وأحرفه خمسة عشر وقد رمز ( أي أشار ) إليها صاحب التحفة بقوله :

والرابع الإخفاء عند الفاضل من الحروف واجب للفاضل

فى خمسة من بعد عشر رمزها فى كلم هذا البيت قد ضمنتها

صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سما       دم طيبا زد في تقى ضع ظالما

وهى : الصاد. والذال. الثاء . والكاف . والجيم . والشين . والقاف . والسين . والدال . والطاء . والزاي . والفاء . والتاء . والضاد . والظاء .

الدرس الثاني

الأمثلة

س2 ـ اذكر أمثلة للنون الساكنة في كلمة . وفي كلمتين . وأمثلة للتنوين في كلمتين (مع أحرف الإظهار الحلقي ) .

أمثلة للتنوين مع الجميع في كلمتين

أمثلة للنون الساكنة مع الجميع في كلمتين

أمثلة للنون الساكنة مع الجميع في كلمة

جناتٍ أَلْفَافاً

مَنْ آمَنَ

يَنْأَوْنَ

جُرُفٍ هَارٍ

مَنْ هَاجَرَ

مِنْهَاجاً

سَمِيعٌ عَلِيم

وَمَنْ عَادَ

أَنْعَمْتَ

عَلِيماً حَكِيماً

فَإِنْ حَاجُّوكَ

يَنْحِتُونَ

عَزِيزٌ غَفُورٌ

مِنْ غِلٍّ

فَسَيُنْغِضُونَ

يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ

مِنْ خَيْر

وَالمُنْخَنِقَةُ

فهذه ثمانية عشر مثالا : ستة للنون مع الجميع في كلمة ، وستة للنون مع الجميع في كلمتين ، وستة للتنوين مع الجميع في كلمتين .

س3ـ اذكر أمثلة للنون الساكنة في كلمتين . وأمثلة للتنوين كذلك مع أحرف الإدغام بغنة وحرفي الإدغام بغير غنة .

أمثلة للنون الساكنة مع الجميع في كلمتين

للإدغام بغير غنة

للإدغام بغنة

وَ لَكِنْ لاَ يَعْلَمْونَ

مَنْ يَقُولُ ـ مِنْ نِعْمَةٍ

مِنْ رَبِّهمْ

مِنْ مَالٍ ـ مِنْ وَالٍ

هُدىً لِلْمُتَّقِينَ

وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ ـ يَومئذٍ ناعمة

ثَمَرَةٍ رزْقاً

قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ

فهذه اثنا عشر مثالا : ستة للنون مع الجميع في كلمتين ، أربعة للإدغام بغنة ، واثنان للإدغام بغير غنة ، وستة للتنوين مع الجميع في كلمتين ، أربعة للإدغام بغنة ، واثنان للإدغام بغير غنة .

تنبيه

إنما اشترط في إدغام النون في الحرف الذي بعدها إدغاماً بغنة (أن يكونا من كلمتين ) لأنهما إذا كانا من كلمة واحدة وجب الإظهار في هذه الحالة ويسمىهذا الإِظهار إِظهاراً مطلقاً ، لعدم تقييده بحلقي أو شفهى . ولم يقع في القرآن بعد النون من كلمة إلا الياء والواو ، فالياء في الدنيا وبُنْيَان . والواو في صِنوان وقِنوان ـ والله أعلم .

فائدة

الإظهار المطلق لايأتي من كلمتين إلا في موضعين اثنين في القرآن هما ( يس {1} وَالْقُرْآنِ الْحَكِيمِ {2} )، و( ن وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ {1} ) .

الدرس الثالث

س4ـ اذكر أمثلة للنون الساكنة في كلمة وفي كلمتين ، وأمثلة للتنوين في كلمتين مع حرف الإقلاب الذي هو الباء .

أمثلة للتنوين في كلمتين

أمثلة للنون الساكنة قي كلمتين

أمثلة للنون الساكنة في كلمة

عَلَيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ ، عَليِمٌ بِالظَّالِمِينَ .

أَنْ بُورِكَ ، مِنْ بَعْدِ .

أَنْبِئُونيِ ، أَنْبِئْهُم ، أَنْبَأَهُمْ .

س5 ـ اذكر أمثلة للنون الساكنة في كلمة .وفي كلمتين . وأمثلة للتنوين في كلمتين ( مع أحرف الإخفاء الخمسة عشر ) التي رمز إليها صاحب التحفة ( صف ذا ثنا ) إلي آخره .

أمثلة للنون الساكنة في كلمتين

أمثلة للنون الساكنة في كلمة

أَنْ صَدُّوكُمْ . أَئِنْ ذُكِّرتُمْ . مِنْ ثَمَرَة . أَنْ كَانَ . مَنْ جَاهَدَ . مَنْ شَكَرَ. فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ . مِنْ سَيِّئَاتِكُم . مِنْ دُون . فَإِنْ طِبْنَ . فَإِنْ زَلَلْتُمَ . فَإِنْ فَاءُوا . فَإِنْ تبْتُمْ . مَنْ ضَلَّ . مَنْ ظَلَمَ .

يَنصُرْكُمْ . مُنذرٌ . مَنثوراً . أَنكَالاً . أَنجَيْنَاهُ . يُنشِيءُ . يَنقُضُونَ . مِنْسَأَتَهُ . أَندَاداً . فَانطَلَقُوا . مُنْزَلاً . فَانفِرُوا . مُنتَهُونَ . مَنضُودٍ . يَنظُرُونَ .

أمثلة للتنوين

رِيحاً صَرْصَراً . سِرَاعاً ذَلِكَ . جَميعِاً ثُمَّ . شَدِيدٌ كَانَ . فَصَبْرٌ جَمِيلٌ . بَأْْسٌ شَدِيدٌ . حُسْناً قَالَ . عَظِيمٌ سَمَّاعُونَ . قِنْوانٌ دَانِيَةٌ . مُبَاركَةً طَيِّبَةً . يَوْمَئِذٍ زُرْقاً . نَسْفاً فَيَذَرُهَا . جَنَّاتٍ تَجْري . قَوْماً ضَالِّينْ . قَوْمٍ ظَلمُوا .

فهذه خمسة وأربعون مثالا . خمسة عشر للنون الساكنة مع الأحرف في كلمة ـ وخمسة عشر للنون الساكنة مع الأحرف في كلمتين ، وخمسة عشر للتنوين مع الأحرف في كلمتين ـ فيكون منها للنون الساكنة ثلاثون مثالا . وللتنوين خمسة عشر مثالا ـ فتأملها . وقس عليها ولا تقيد نفسك بها .

الدرس الرابع

تطبيق أول

س6ـ اذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الآتية :

( يَنْأَوْنَ . مِنْهَاجاً . أَنْعَمْتَ . يَنْحِتُونَ . فَسَيُنْغِضُونَ . وَالْمُنْخَنِقَةُ ) ، (مَنْ آمَنَ . مَنْ هَاجَرَ . ومَنْ عَادَ . فَإِنْ حَّاجُّوكَ . مِنْ غِلِّ . مِنْ خَيْر ) ، ( جَنَّاتٍ أَلْفَافاً ، جُرُفٍ هَارٍ ، سمِيعٌ عَلِيمٌ ، عَلِيماً حَكِيماََ ، عَزِيزٌ غَفُورٌ . يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ )

أمثلة للنون الساكنة مع أحرف الحلق في كلمة :

الكلمة

حكمها

يَنْأَوْنَ

إظهار حلقي لوقوع الهمزة بعد النون الساكنة

مِنْهَاجاً

إظهار حلقي لوقوع الهاء بعد النون الساكنة

أَنْعَمْتَ

إظهار حلقي لوقوع العين بعد النون الساكنة

يَنْحِتُونَ

إظهار حلقي لوقوع الحاء بعد النون الساكنة

فَسَيُنْغِضُونَ

إظهار حلقي لوقوع الغين بعد النون الساكنة

وَالْمُنْخَنِقَةُ

إظهار حلقي لوقوع الخاء بعد النون الساكنة

أمثلة للنون الساكنة مع أحرف الحلق في كلمتين :

الكلمة

حكمها

مَنْ آمَنَ

إظهار حلقي لوقوع الهمزة بعد النون الساكنة

مَنْ هَاجَرَ

إظهار حلقي لوقوع الهاء بعد النون الساكنة

وَمَنْ عَادَ

إظهار حلقي لوقوع العين بعد النون الساكنة

فَإِنْ حَاجُّوكَ

إظهار حلقي لوقوع الحاء بعد النون الساكنة

مِنْ خَيْرٍ

إظهار حلقي لوقوع الخاء بعد النون الساكنة

مِنْ غِلًّ

إظهار حلقي لوقوع الغين بعد النون الساكنة

أمثلة للتنوين مع أحرف الحلق في كلمتين :

الكلمة

حكمها

جَنَّاتٍ أَلْفَافا

إظهار حلقي لوقوع الهمزة بعد التنوين

جُرُفٍ هَارٍ

إظهار حلقي لوقوع الهاء بعد التنوين

سَمِيعٌ عَلِيمٌ

إظهار حلقي لوقوع العين بعد التنوين

عَلِيماً حَكِيماً

إظهار حلقي لوقوع الحاء بعد التنوين

عَزِيزٌ غَفُورٌ

إظهار حلقي لوقوع الغين بعد التنوين

يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ

إظهار حلقي لوقوع الخاء بعد التنوين

تنبيه

يصح أن تختصر في الجواب بذكر بعض الكلمة أو الكلمتين بحيث تقتصر على محل الشاهد . كما يصح لك ان تذكر شرطات تحت الألفاظ المتحدة وتقتصر على ذكر الألفاظ الغير متحدة ولتوضيح ذلك أعيد لك الجواب السابق بهذه الطريقة لتسير عليها فيما بعد تيسيرا لك وتسهيلا عليك وتوفيرا فى الزمن ـ وسأسير أنا أيضاعليها فيما يأتى بمشيئة الله تعالى .

الكلمة

حكمها

يَنْأَوْنَ

إظهار حلقي لوقوع الهمزة بعد النون الساكنة

مِنْهَاَجاً

" " " الهاء " " "

أَنْعَمْتَ

" " " العين " " "

يَنْحِتُونَ

" " " الحاء " " "

فَسَيُنْغِضُونَ

" " " الغين " " "

وَالْمُنْخَنِقَةُ

" " " الخاء " " "

مَنْ آمَنَ

" " " الهمزة " " "

مَنْ هَاجَرَ

" " " الهاء " " "

وَمَنْ عَادَ

" " " العين " " "

فَإِنْ حَاجُّوكَ

" " " الحاء " " "

مِنْ غِلٍّ

" " " الغين " " "

مِنْ خَيْرٍ

" " " الخاء " " "

جَنَّاتٍ أَلْفَافاً

" " " الهمزة بعد التنوين

جُرُفٍ هَارٍ

" " " الهاء " "

سَمِيعٌ عَلِيمٌ

" " " العين " "

عَلِيماً حَكِيماً

" " " الحاء " "

عَزِيزٌ غَفُورٌ

" " " الغين " "

يَوْمَئِذٍ خَاشِعةٌ

" " " الخاء " "

و إن أردت الاختصار بذكر بعض الكلمة أو الكلمتين مثلا فقل :

الكلمة

حكمها

يَنْأَ

إظهار حلقي لوقوع الهمزة بعد النون الساكنة

أَنْعَـ

" " " العين " " "

مِنْ غِـ

" " " الغين " " "

فَإِنْ حَا

" " " الحاء " " "

مِنْ خَـ

" " " الخاء " " "

جَنَّاتٍ أَ

" " " الهمزة " التنوين

جُرُفٍ هَا

" " " الهاء " "      

وهكذا . وقس علي ذلك . فتنبه جدا . جعلك الله من المتنبهين ولم يجعلك من الغافلين بِمَنِّه وكرمه ، آمين .

تنبيه

إنما اقتصرت في هذا التطبيق الأول من أوله إلي هنا علي الأحكام التي سبق أن بينتها لك الخاصة بالنون الساكنة والتنوين . وإلا فالأمثلة المتقدمة فيها أحكام آخرى لم اذكرها ، ولايصح لي أن اذكرها لك في هذه المرحلة التي هى اولى المراحل ( لأني أخذت على عاتقي ) أن أسير بك مرحلة مرحلة حتى لا تجد صعوبة بإذن الله تعالي في سيرك وكي لا تتعثر في طريقك . ذلَّلَ الله لي ولك الصعاب .

الدرس الخامس

تطبيق ثان

س7 ـ أذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الآتية :

( مَنْ يَقُولُ . مِنْ نِعْمَةٍ . مِنْ مَالٍ . مِنْ وَالٍ . وَلَكِنْ لاَ يَعْلَمُونَ . مِنْ رَبِّهِم . وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ . يَوْمَئِذٍ نَاعِمَةٌ . قَوْلٌ مَعْروفٌ وَمَغْفِرَةٌ . هُديً للْمُتَّقِينَ . ثَمَرَةٍ رِزْقاً ) .

الكلمة

حكمها

مَنْ يَقُولُ

إدغام بغنة لوقوع الياء بعد النون الساكنة

مِنْ نِعْمَةٍ

"     "      "  النون  "   "      "

مِنْ مَالٍ

"     "      "  الميم  "   "      "

مِنْ وَالٍ

"     "      "  الواو  "   "      "

 

وَلَكِنْ لاَ

إدغام بغير غنة لوقوع اللام بعد النون الساكنة

مِنْ رَبِّهمْ

"        "        "  الراء  "   "     "

وَبَرْقٌ يَـ

"   بغنة لوقوع الياء بعد التنوين

يَوْمَئِذٍ نَا

"    "     "   النون  "   "

قَوْلٌ مَعْرُوفٌ

"    "     "   الميم "   "

مَعْرُوفٌ وَ

"    "     "   الواو  "   "

هُديً لِلْمُتَّقِينَ

إدغام بغير غنة لوقوع اللام بعد التنوين

ثَمَرَةٍ رِزْقَاً

"    "     "  الراء  "   "

تطبيق ثالث

س8ـ أذكر الأحكام الموجودة فيما يأتي :

(دُنْيَا . بُنْيَانٌ . قِنْوانٌ . صِنْوانٌ . أَنْبِئْهُم . أَنْ بُورِكَ . عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدور ) .

الكلمة

حكمها

دُنْيَا

إظهار مطلق لعدم كون النون و الياء من كلمتين

بُنْيَانٌ

" " " " " " " "

قِنْوانٌ

" " " " " والواو " "

صِنْوانٌ

" " " " " " " "

أَنْبِئْهُم

إقلاب لوقوع الباء بعد النون الساكنة

أَنْ بُوِركَ

" " " " " "

عَلِيمٌ بِذَاتٍ

" " " " التنوين

الدرس السادس

تطبيق رابع

س9 ـ اذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الآتية :

( يَنْصُرْكُمْ . مُنْذرٌ . مَنْثُوراً . أَنْكَالاً . أَنْجَيْنَاهُ . يُنْشِيءُ . يَنْقُضُونَ . مِنْسَأَتَهُ . أَنْدَادًا . فَانْطَلَقُوا . مُنْزَلاَ . فَانْفِرُوا . مُنْتَهُونَ . مَنْضُود . يَنْظُرُونَ ) .

الكلمة

حكمها

يَنْصرْكُمْ

إخفاء حقيقي لوقوع الصاد بعد النون الساكنة

مُنْذرٌ

 "       "      "   الذال   "   "     "

مَنْثُوراً

 "       "      "  الثاء   "   "     "

أَنْكَالاً

 "       "      " الكاف   "   "     "

أَنْجَيْنَاهُ

 إخفاء حقيقي لوقوع الجيم بعد النون الساكنة

يُنْشِيءُ

 "       "      "  الشين   "   "     "

يَنْقُضُونَ

 "       "      " القاف    "   "     " 

مِنْسَأَتَهُ

 "       "      "  السين    "   "     "

أَنْدَادًا

 "       "      "  الدال    "   "     "

فَانْطَلَقُوا

 "       "      " الطاء   "   "     " 

مُنْزَلاَ

 "       "      "  الزاي   "   "     "

فَانْفِرُوا

 "       "      "  الفاء   "   "     " 

مُنْتَهُونَ

 "       "      "  التاء    "   "     " 

مَنْضُود

 "     "    "    الضاد   "       "      " 

يَنْظُرُونَ

 "       "      " الظاء   "   "     "

تطبيق خامس

س10 ـ اذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الآتية :

( أَنْ صَدُّوكُمْ . أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ . مِنْ ثَمَرَةٍ . أَنْ كَانَ . مَنْ جَاهَدَ . مَنْ شَكَرَ . فَإِنْ قَاتَلُوكُمْ . مِنْ سَيِّئَاتِكمْ . مِنْ دُونِ . فَإِنْ طِبْنَ . فَإِنْ زَلَلْتُم . فَإِنْ فَاءُوا . فإن تُبْتُمْ . مَنْ ضَلَّ . مَنْ ظُلِمْ ) .

الكلمة

حكمها

أَنْ صَدُّوكُمْ

إخفاء حقيقي لوقوع الصاد بعد النون الساكنة

أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ

  "     "      "   الذال   "    "     "

مِنْ ثَمَرَةٍ

  "     "      " الثاء   "    "     "

أَنْ كَانَ

  "     "      "  الكاف   "    "     "

مَنْ جَاهَدَ

  "     "      "  الجيم   "    "     "

مَنْ شَكَرَ فَإِنْ

  "     "      "  الشين   "    "     "

قَاتَلُوكُمْ مِنْ

  "     "      "  القاف   "    "     "

سَيِّئَاتِكمْ مِنْ

  "     "      " السين   "    "     "

دُونِ فَإِنْ

  "     "      " الدال   "    "     "

طِبْنَ فَإِنْ

  "     "      "  الطاء   "    "     "

زَلَلْتُم فَإِنْ

  "     "      " الزاي   "    "     "

فَاءُوا فإن

  "     "      "  الفاء   "    "     "

تُبْتُمْ

  "     "      " التاء   "    "     "

مَنْ ضَلَّ

  "     "      " الضاد   "    "     "

مَنْ ظُلِمْ

  "     "      " الظاء   "    "     "

الدرس السابع

تطبيق سادس

س11ـ أذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الآتية :

(رِيحاً صَرْصَراً . سِرَاعاً ذَلِكَ . جَميعِاً ثُمَّ . شَدِيدٌ كَانَ . فَصَبْرٌ جَمِيلٌ . بَأْْسٌ شَدِيدٌ . حُسْناً قَالَ . عَظِيمٌ سَمَّاعُونَ . قِنْوانٌ دَانِيَةٌ . مُبَاركَةً طَيِّبَةً . يَوْمَئِذٍ زُرْقاً . نَسْفاً فَيَذَرُهَا . جَنَّاتٍ تَجْري . قَوْماً ضَالِّينْ . قَوْمٍ ظَلمُوا)

 

الكلمة

حكمها

رِيحاً صَرْصَراً

إخفاء حقيقي لوقوع الصاد بعد التنوين

سِرَاعاً ذَلِكَ

" " " الذال " "

جَميعِاً ثُمَّ

" " " الثاء " "

شَدِيدٌ كَانَ

" " " الكاف " "

فَصَبْرٌ جَمِيلٌ

" " " الجيم " "

بَأْْسٌ شَدِيدٌ

" " " الشين " "

حُسْناً قَالَ

" " " القاف " "

عَظِيمٌ سَمَّاعُونَ

" " " السين " "

قِنْوانٌ دَانِيَةٌ

" " " الدال " "

طَيِّبَةً مُبَاركَةً

" " " الطاء " "

يَوْمَئِذٍ زُرْقاً

" " " الزاي " "

نَسْفاً فَيَذَرُهَا

" " " الفاء " "

جَنَّاتٍ تَجْري

" " " التاء " "

قَوْماً ضَالِّينْ

" " " الضاد " "

قَوْمٍ ظَلمُوا

" " " الظاء " "

إلي هنا انتهي الكلام علي أحكام النون الساكنة والتنوين بفضل الله تعالي.

والخلاصة أن كلا من النون الساكنة والتنوين له أربعة أحكام :

(1)إظهار حلقي (2) إدغام (3) إقلاب (4) إخفاء حقيقي

فالإظهار الحلقي : له ستة أحرف وهي : الهمزة . والهاء . والعين . والحاء . والغين . والخاء .

والإدغام : له ستة أحرف أيضا . وهي : الياء . والراء . والميم . واللام . والواو. والنون . المجموعة في( يرملون ) بمعني يسرعون .

وهذا الإدغام ينقسم إلي قسمين . إدغام بغنة . إدغام بغير غنة .

فالأول وهو الإدغام بغنة له أربعة أحرف من تلك الستة . وهي : الياء . والنون . والميم . والواو . المجموعة في ( ينمو ) . والثاني : وهو الإدغام بغير غنة ، له الحرفان الباقيان اللذان هما الراء واللام ، المجموعان في ( رلَّ ) بعني طال أو أسرع .

والإقلاب : له حرف واحد : وهو : الباء فقط .

فتلك ثلاثة عشر حرفا ، ستة للإظهار الحلقي وستة للإدغام بقسميه ، وواحد للإقلاب .

الإخفاء الحقيقي : له خمسة عشر حرفا . وهي الصاد . والذال .والثاء. والكاف . والجيم . والشين . والقاف . والسين . والدال . والطاء . والزاي . والفاء . والتاء . والضاد . والظاء . وهذه الأحرف الخمسة عشر قد رمز إليها صاحب التحفة بقوله :

صف ذا ثنا كم جاد شخص قد سما       دم طيبا زد في تقي ضع ظالما

وكيفية ذلك أن تأخذ من كل كلمة من كلمات هذا البيت الحرف الأول . وقد علم ذلك ( والحمد لله ) بأجلِّ بيان وأحلي برهان . وفوق كل ذي علم عليم . والله سبحانه وتعالي أعلم .

فتلك ثمانية وعشرون حرفا للإظهار الحلقي منها ستة . وللإدغام بقسميه ستة . وللإقلاب واحد . وللإخفاء الحقيقي خمسة عشر .

الدرس الثامن

تطبيق سابع

س12 ـ أذكر الأحكام الموجودة في هذه الآية :

( قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِنْ صَدَقةٍ يَتْبَعُهَا أَذَي وَاللهُّ غَنِيٌّ حَلِيمٌ )

الكلمة

حكمها

قَوْلٌ مَعْرُوفٌ

إدغام بغنة لوقوع الميم بعد التنوين

مَعْرُوفٌ وَ

  "    "    "    الواو  "   "

مَغْفِرَةٌ خَـ

إظهار  حلقي "   الخاء   "   "   

خَيْرٌ مِنْ

إدغام بغنة " الميم " "

مِنْ صَـ

إخفاء حقيقي " الصاد " النون الساكنة

صَدَقةٍ يَتْبَـ

إدغام بغنة " الياء " التنوين

أَذَيً وَ

" " " الواو " "

غَنِيٌّ حَلِيمٌ

إظهار حلقي " الحاء " "

تطبيق ثامن

س13 ـ اذكر الأحكام الموجودة فيما تحته خط في الآيتين الآتيتين :

( يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُولُوا الأَلْبَابِ ، وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُم مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللّهَ يَعْلَمُهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَار ) .

الكلمة

حكمها

مَنْ يَشَاءُ

إدغام بغنة لوقوع الياء بعد النون الساكنة

وَمَنْ يُؤْتَ

" " " " " " "

خَيْراً كَثِيراً

إخفاء حقيقي " الكاف " التنوين

كَثِيراً وَمَا

إدغام بغنة " الواو " التنوين

أَنَفَقْتُم

إخفاء حقيقي " الفاء " النون الساكنة

مِنْ نَفَقَةٍ

إدغام بغنة " النون " " "

نَفَقَةٍ أَوْ

إظهار حلقي " الهمزة " التنوين

مِنْ نَذْرٍ

إدغام بغنة " النون " النون الساكنة

نَذْرٍ فَإِنَ

إخفاء حقيقي " الفاء " التنوين

مِنْ أَنْصَار

إظهار حلقي " الهمزة " النون الساكنة

أَنْصَار

إخفاء حقيقي " الصاد " " "

الدرس التاسع

أحكام الميم الساكنة

س14ـ أذكر أحكام الميم الساكنة وبين أحرف كل مع التمثيل .

قال صاحب التحفة :

والميم إن تسكن تجى قبل الهجا        لا ألف لينة لذى الحجا

أحكامها   ثلاثة    لمن    ضبط        إخفاء إدغام وإظهارفقط

جـ أحكام الميم الساكنة ثلاثة :

(1) إخفاء شفوي (2) إدغام مثلين صغير (3) إظهار شفوي .

(1)فالإخفاء الشفوي: له حرف واحد وهو الباء . فإذا وقعت هذه الباء بعد الميم الساكنة وجب الإخفاء ويسمي إخفاءً شفويا لخروجهما (أي الميم والباء ) من الشفتين . نحو (يعتصم بالله . آمنتم بالله . كنتم بآياته مؤمنين )

قال صاحب التحفة :

فالأول الإخفاء عند الباء          وسمه الشفوى للقراء

(2) وإدغام المثلين الصغير: له حرف واحد أيضا وهو الميم فإذا وقعت هذه الميم بعد الميم الساكنة وجب إدغام تلك الميم الساكنة فى الميم التي بعدها نحو ( لكم ما كسبتم . كنتم مؤمنين . كنتم موقنين ) .

قال صاحب التحفة :

والثانى إدغام بمثلها أتى          وسمِّ إدغاماً صغيرا يا فتى

(3) والإظهار الشفوي : له ستة وعشرون حرفا . وهي الباقية بعد خروج الحرفين السابقين الذين هما الباء والميم .

قال صاحب التحفة :

و  الثالث الإظهار  فى  البقية         من أحرف وسمها شفويه

واحذر لدى واو وفا أن تختفى         لقربها والاتحاد فاعرف

وتوضيح ذلك أن الحروف الهجائية ثمانية وعشرون حرفا أولها الهمزة وآخرها الياء . قد أخذ منها الإخفاء الشفوي حرفاً واحدا وهو ( الباء ). وإدغام المثلين الصغير أخذ واحدا أيضا وهو ( الميم ) فإذا أخرج هذان الحرفان من الثمانية و العشرين حرفا كان الباقي بعد إخراجهما ستة وعشرين حرفا هي نصيب الإظهار الشفوي ( وهى آتية لك ) مع ذكر أمثلتها

وقد اكتفيت بذكر مثال واحد لكل حرف منها ( أي من الستة والعشرين ) لتكون على بصيرة وليمكنك أن تقيس عليها .

عدد

الحروف

الأمثلة

عدد

الحروف

الأمثلة

1

الهمزة

أَيُّكُمْ أَحْسَنُ

14

الضاد

يُضِلُّهُمْ ضَلاَلا

2

التاء

إِلى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ

15

الطاء

لَكُمْ طَالوتَ

3

الثاء

غَيْرَكُمْ ثُمَّ

16

الظاء

يُدْخِلُهُمْ ظِلاًّ

4

الجيم

لَهُمْ جَنَّاتٌ

17

العين

عَلِيكُمْ عَذَابَ

5

الحاء

أَمْ حَسِبْتُمْ

18

الغين

إِنَّكُمْ غَالِبُونَ

6

الخاء

كُنْتُمْ خَيْرَ

19

الفاء

لَهُمْ فِيهَا

7

الدال

هُمْ دَرَجَاتٍ

20

القاف

وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ

8

الذال

رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ

21

الكاف

يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ

9

الراء

يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ

22

اللام

أَحَدُهُمْ لَوْ

10

الزاي

أَيُّكُمْ زَادَتْهُ

23

النون

إِلَيْكُمْ نُوراً

11

السين

فَوقَكُمْ سَبْعاً

24

الهاء

أَخَاهُمْ هُوداً

12

الشين

كُنْتُمْ شُهَدَاءَ

25

الواو

خَلَقَكُم والَّذيِنَ

13

الصاد

عَلِيهمْ صَلوَاتٌ

26

الياء

رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ

الدرس العاشر

تطبيق تاسع

س15ـ اذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الآتية :

( أَيُّكُمْ أَحْسَنُ .إِلى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ .غَيْرَكُمْ ثُمَ . لَهُمْ جَنَّاتٌ . أَمْ حَسِبْتُمْ .كُنْتُمْ خَيْرَ .هُمْ دَرَجَات . رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ . يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ .أَيُّكُمْ زَادَتْهُ .فَوقَكُمْ سَبْعاً . كُنْتُمْ شُهَدَاءَ .عَلِيهمْ صَلوَاتٌ . يُضِلُّهُمْ ضَلاَلا . لَكُمْ طَالوتَ . يُدْخِلُهُمْ ظِلاًّ .عَلِيكُمْ عَذَابَ . إِنَّكُمْ غَالِبُونَ . لَهُمْ فِيهَا .وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ . يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ .أَحَدُهُمْ لَوْ .إِلَيْكُمْ نُوراً . أَخَاهُمْ هُوداً .خَلَقَكُم والَّذيِنَ . رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ ) .

الكلمة

حكمها

أَيُّكُمْ أَحْسَنُ

إظهار شفوي لوقوع الهمزة بعد الميم الساكنة

إِلى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ

" " " التاء " " "

غَيْرَكُمْ ثُمَ

" " " الثاء " " "

لَهُمْ جَنَّاتٌ

" " " الجيم " " "

أَمْ حَسِبْتُمْ

" " " الحاء " " "

كُنْتُمْ خَيْرَ

" " " الخاء " " "

هُمْ دَرَجَات

إظهار شفوي لوقوع الدال بعد الميم الساكنة

رَبُّكُمْ ذُو رَحْمَةٍ

" " " الذال " " "

يَهْدِيهِمْ رَبُّهُمْ

" " " الراء " " "

أَيُّكُمْ زَادَتْهُ

" " " الزاي " " "

فَوقَكُمْ سَبْعاً

" " " السين " " "

كُنْتُمْ شُهَدَاءَ

" " " الشين " " "

عَلِيهمْ صَلوَاتٌ

" " " الصاد " " "

يُضِلُّهُمْ ضَلاَلا

" " " الضا " " "

لَكُمْ طَالوتَ

" " " الطاء " " "

يُدْخِلُهُمْ ظِلاًّ

" " " الظاء " " "

عَلِيكُمْ عَذَابَ

" " " العين " " "

إِنَّكُمْ غَالِبُونَ

" " " الغين " " "

لَهُمْ فِيهَا

" " " الفاء " " "

وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ

" " " القاف " " "

يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ أَحَدُهُمْ

" " " الكاف " " "

لَوْ

" " " اللام " " "

إِلَيْكُمْ نُوراً

" " " النون " " "

أَخَاهُمْ هُوداً

" " " الهاء " " "

خَلَقَكُم والَّذيِنَ

" " " الواو " " "

رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ

" " " الياء " " "


تطبيق عاشر

س16ـ اذكر أحكام الميم الساكنة الموجودة في الكلمات الآتية :

(يعتصم بالله . كنتم بآياته . آمنتم بالله . لكم ما كسبتم . إن كنتم مؤمنين . كنتم موقنين )

الكلمة

حكمها

يَعْتَصِمْ باللِه

كُنْتُمْ بآيَاتِهِ

آمَنْتُمْ بالله

لكُم مَاكَسَبْتُمْ

كُنْتُم مُؤْمِنِين

كُنْتُمْ مُوقِنِينَ

إخفاء شفوي لوقوع الباء بعد الميم الساكنة

" " " " " " "

" " " " " " "

إدغام مثلين صغير لوقوع الميم بعد الميم الساكنة

" " " " " " " "

" " " " " " " "

الدرس الحادي عشر

تطبيق حادي عشر

س17ـ اذكر أحكام النون والميم الساكنتين في هذه الآية :

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمنوا عليكم أنفُسَكم لا يضرُّكُم مَّن ضَلَّ إذا اهتديتُم إلي اللَّهِ مَرْجِعُكُم جميعاً فَيُنَبِّئُكُم بما كنتم تعملون ) .

الكلمة

حكمها

عَليكُمْ أ

إظهار شفوي لوقوع الهمزة بعد الميم الساكنة

أَنْفُسَكُمْ

إخفاء حقيقي " الفاء " النون "

أَنْفُسَكُمْ لاَ

إظهار شفوي " اللام " الميم "

يضُرُّكُم مَّن

إدغام مثلين صغير لوقوع الميم " الميم الساكنة

مَنْ ضَلَّ

إخفاء حقيقي " الضاد " النون "

اهْتَدَيْتُمْ إلى

إظهار شفوي " الهمزة " الميم "

مَرْجِعُكُمْ جميعاً

" " " الجيم " الميم "

فَيُنَبِّئُكُم بِما

إخفاء شفوي " الباء " الميم "

كُنْتُم

إخفاءحقيقي " التاء " النون "

كُنْتُمْ تَعْمَلُون

إظهار شفوي " " " الميم "

ملاحظة : ( جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ ) إخفاء حقيقي لوقوع الفاء بعد التنوين . وإنما لم أذكره في هذا التطبيق لأنك غير مسئول عنه .


تطبيق ثانى عشر

س18 ـ اذكر أحكام النون والميم الساكنتين وأحكام التنوين في هذه الآية :

( الَّذينَ يُنْفِقُونَ أَموَالَهُم بالَليَلِ والنَّهَار سِراً وعَلانِيَةً فلهُم أَجْرُهُم عِنْدَ ربِّهِمْ وَلاَ خوفٌ عَلَيْهِم وَلاهُم يَحْزَنُون ) .

الكلمة

حكمها

يُنْفِقُون

إخفاء حقيقي لوقوع الفاء بعد النون الساكنة

أمْوَالَهُم

إظهار شفوي لوقوع الواو " الميم "

أموالهمْ بِالليل

إخفاء " " الباء " " "

سِرَّاً وَعَلانية

إدغام بغنة " الواو " التنوين

وعلانيةً فَلهم

إخفاء حقيقي " الفاء " "

فلهمْ أَجرُهُم

إظهار شفوي " الهمزة " الميم الساكنة

أجرُهُمْ عِـ

" " " العين " " "

عِنْدَ

إخفاء حقيقي " الدال " النون "

رَبِّهِمْ وَلاَ

إظهار شفوي " الواو " الميم "

خوفٌ عَليهم

إظهار حلقي " العين " التنوين

عليهمْ وَلا

إظهار شفوى " الواو " الميم الساكنة

هُمْ يَحْزَنُون

" " " الياء " " "

الدرس الثانى عشر

أحكام النون والميم المشددتين

س19- اذكر أحكام النون والميم المشددتين؟ وبين بم يسمى كل منهما مع التمثيل؟

جــ حكم النون والميم المشددتين ( وجوب إظهار الغنة ) يسمى كل منهما (حرف غنة مشدد أوحرفا أغن مشددا ) نحوَ إِنَّ و أَنَّ و كأَنَّ و لَكِنَّ و الْجَنَّةُ و الْجِنَّةُ ونحوَ لَمَّا وثُمَّ و ثَمَّ و هَمّ

قال صاحب التحفة :

وغن ميماً ثم نوناً شددا      وسمِّ كلاً حرف غنة بدا


تطبيق ثالث عشر

س20_ اذكر الأحكام الموجودة فى الأمثلة المتقدمة ؟

الكلمة

حكمها

إِنَّ

حرف أغن مشدد أو حرف غنة مشدود وحكمة وجوب إظهارالغنة

أَنَّ

" " " " " " " " " "

كأَنَّ

" " " " " " " " " "

لَكِنَّ

" " " " " " " " " "

الْجَنَّةُ

" " " " " " " " " "

الْجِنَّةُ

" " " " " " " " " "

لَمَّا

" " " " " " " " " "

ثُمَّ

" " " " " " " " " "

ثُمَّ

" " " " " " " " " "

ثَمَّ

" " " " " " " " " "

هَمَّ

" " " " " " " " " "

فائدة

الغنة صوت فى الخيشوم . والخيشوم أعلى الأنف .

الدرس الثالث عشر

فى لام أل

س21_ اذكر أحكام لام أل ؟ ومتى يكون ذلك الحكم؟ وبم تسمى _ مع التمثيل:

قال صاحب التحفة :

للام  أل     حالان   قبل  الأحرف       أولاهما   إظهارها   فلتعرف

قبل   أربع   مع  عشرة  خذ  علمه      من  ابغ  حجك و خف  عقيمه

ثانيهما   إدغامها     فى     أربع       و عشرة  أيضا  ورمزها  فع

طب ثم صل رحماً تفز ضف ذا نعم       دع سوء ظن زر شريفاً للكرم

و اللام    الأولى   سمها    قمريه       و اللام الأخرى  سمها  شمسيه

جـ لام أل لها حكمان فقط (1) إظهار (2) إدغام

فيكون حكمها الإظهار إذا وقع بعدها حرف من الحروف الأربعة عشر المجموعة فى(إِبْغِ حَجَّكَ وَخَفْ عقِيِمَهْ) وهى الهمزة والباء والغين والحاء والجيم والكاف والواو والخاء والفاء والعين والقاف والياء والميم والهاء

فإذا وقع حرف من هذه الأحرف الأربعة عشر بعد لام أل وجب إظهارها (أى إظهار تلك اللام) وتسمى هذه اللام فى هذه الحالة (قمرية)

ويكون حكمها الإدغام إذا وقع بعدها حرف من الحروف الأربعة عشر المرموز إليها (أى المشار إليها ) بالبيت الآتى المنقول عن صاحب التحفة وهو:

طِبْ ثُمَّ صِلْ رَحْمَاً تَفُزْ ضِفْ ذَا نِعَم       دَعْ سُوءَ ظَنِّ زُرْ شَرِيفَاً لِلْكَرَم

وكيفية ذلك أن يؤخذ من كل كلمة من كلمات هذا البيت الحرف الأول منها فيكون مجموع الحروف أربعة عشر. وهى الطاء والثاء والصاد والراء والتاء والضاد والذال والنون والدال والسين والظاء والزاى والشين واللام. فإذا وقع حرف من هذه الأحرف الأربعة عشر بعد لام أل وجب إدغامها( أى إدغام اللام) فى الحرف الذى يليها (أى فى الحرف الذى بعدها ) وهو أحد الحروف المذكورة . (وكيفية الإدغام) أن تبدل هذه اللام بحرف مماثل للحرف التالى لها (أى المذكوربعدها )

فى النطق لا فى الكتابة كما لا يخفى وتسمى هذه اللام فى هذه الحالة ( شمسية )

أمثلة اللام القمرية

الأرض. البغى . الغفور . الحليم . الجليل . الكريم . الودود . الخبير . الفتاح . العليم . القيوم . اليوم . الملك . الهادى .

أمثلة اللام الشمسية

الطيبات . الثواب . الصبور . الرحمن . التواب . الضر . الذكر . النجوم . الداعى . السيئات . الظالمين . الزبور . الشكور . الذى . التى . الليل .

الدرس الرابع عشر

تطبيق رابع عشر

س22ـ اذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الأتية :

الأرض . البغي . الغفور . الحليم . الجليل . الكريم . الودود . الخبير . الفتاح . العليم . القيوم . اليوم . الملك . الهادي .

الكلمة

حكمها

الأرض

اللام لام أل وهي قمرية لوقوع الهمزة بعدها وحكمها الإظهار

البغي

" " " " " " الباء " " "

الغفور

" " " " " " الغين " " "

الحليم

" " " " " " الحاء " " "

الجليل

" " " " " " الجيم " " "

الكريم

" " " " " " الكاف " " "

الودود

" " " " " " الواو " " "

الخبير

" " " " " " الخاء " " "

الفتاح

" " " " " " الفاء " " "

العليم

" " " " " " العين " " "

القيوم

" " " " " " القاف " " "

اليوم

" " " " " " الياء " " "

الملك

" " " " " " الميم " " "

الهادي

" " " " " " الهاء " " "


تطبيق خامس عشر

س23ـاذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الأتية :

الطيبات . الثواب . الصبور . الرحمن . التواب . الضر . الذكر . النجوم . الداعي . السيئات . الظالمين . الزبور . الشكور . الذي . التي . الليل .

الكلمة

حكمها

الطيبات

اللام لام أل وهي شمسية لوقوع الطاء بعدها وحكمها الإدغام

الثواب

" " " " " " الثاء " " "

الصبور

" " " " " " الصاد " " "

الرحمن

اللام لام أل وهي شمسية لوقوع الراء بعدها وحكمها الإدغام

التواب

" " " " " " التاء " " "

الضر

" " " " " " الضاد " " "

الذكر

" " " " " " الذال " " "

النجوم

" " " " " " النون " " "

الداعي

" " " " " " الدال " " "

السيئات

" " " " " " السين " " "

الظالمين

" " " " " " الظاء " " "

الزبور

" " " " " " الزاي " " "

الشكور

" " " " " " الشين " " "

الذي ـ التي

" " " " " " اللام " " "

الليل

" " " " " " " " " "

الدرس الخامس عشر

تطبيق سادس عشر

س24 ـ بين اللامات القمرية والشمسية وأحكامها في هذه الآية :

(التَائِبُونَ العَابِدُونَ الحَامِدُونَ السَّآئِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدُونَ الآمِرُونَ بِالمعروفِ والنَّاهُونَ عنِ المُنْكِرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِين ) .

الكلمة

حكمها

التَائِبُونَ

اللام لام أل وهي شمسية لوقوع التاء بعدها وحكمها الإدغام

العَابِدُونَ

" " " " قمرية " العين " " الإظهار

الحَامِدُونَ

" " " " " " الحاء " " "

السَّآئِحُونَ

" " " " شمسية " السين " " الإدغام

الرَّاكِعُونَ

" " " " " " الراء " " "

السَّاجِدُونَ

" " " " " " السين " " "

الآمِرُونَ

" " " " قمرية " الهمزة " " الإظهار

المعروفِ

" " " " " " الميم " " "

النَّاهُونَ ِ

" " " " شمسية " النون " " الإدغام

المُنْكِرِ

" " " " قمرية " الميم " " الإظهار

َالْحَافِظُونَ ِ ِ

" " " " " " الحاء " " "

اللَّهِ

" " " " شمسية " اللام " " الإدغام

الْمُؤْمِنِين

" " " " قمرية " الميم " " الإظهار


تنبيه

من هذا التطبيق يتبين لك أن اللامات الشمسية الموجودة في هذه الآية الكريمة ست ـ وأن اللامات القمرية الموجودة فيها سبع ـ وأن مجموع اللامات التي قيها ثلاثة عشر لاما ( ولا يخفى عليك معرفتها )


تطبيق سابع عشر

س25ـ بين اللامات القمرية والشمسية وأحكامها في هذه الآية :

( إنَّ المُسْلِمينَ وَالمُسلماتِ وَالمُؤمنينَ وَالمؤمناتِ وَالقَانِتينَ وَالقَانتَاتِ وَ الصَّادقينَ وَالصَّادِقَاتِ وَالصَّابِرِينَ وَ الصَّابِرَاتِ وَالخَاشِعينَ وَ الخَاشِعَاتِ وَ المُتَصَدِّقِينَ وَالمُتَصَدِّقَاتِ وَالصَّائِمِينَ والصَّائِمَاتِ وَالحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالحَافِظَاتِ وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيراً وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرْا عَظِيمَاً ) .

الكلمة

حكمها

المُسْلِمينَ َ

اللام لام أل وهي قمرية لوقوع الميم بعدها وحكمها الإظهار

المُسلماتِ

" " " " " " " " " "

المُؤمنينَ

" " " " " " " " " "

المؤمناتِ

" " " " " " " " " "

القَانِتينَ

" " " " " " القاف " " "

القَانتَاتِ

" " " " " " " " " "

الصَّادقينَ

" " " " شمسية " الصاد " " الإدغام

الصَّادِقَاتِ

" " " " " " " " " "

الصَّابِرِينََ

" " " " " " " " " "

الصَّابِرَاتِ

" " " " " " " " " "

الخَاشِعينَ

" " " " قمرية " الخاء " " الإظهار

الخَاشِعَاتِ

" " " " " " " " " "

المُتَصَدِّقِينَ

" " " " " " الميم " " "

المُتَصَدِّقَاتِ

" " " " " " " " " "

الصَّائِمِينَ

" " " " شمسية " الصاد " " الإدغام

الصَّائِمَاتِ

" " " " " " " " " "

الحَافِظِينَْ

" " " " قمرية " الحاء " " الإظهار

الحَافِظَات

" " " " " " " " " "

الذَّاكِرِينَ

" " " " شمسية " الذال " " الإدغام

الذَّاكِرَاتِ

" " " " " " " " " "

اللَّه

" " " " " " اللام " " "


تنبيه

من هذا التطبيق يتبين لك أن اللامات القمرية الموجودة في هذه الآية اثنتا عشرة ـ وأن اللامات الشمسية الموجودة فيها عشر ـ وأن مجموع اللامات التي فيها اثنتان وعشرون لاما ( ولا يخفى عليك معرفتها ) .

فائدة

إذا أردت تقريب المسافة عليك جدا في معرفة اللام الشمسية و اللام القمرية فانظر إلى الحرف الذي بعدها فإن وجدته مشددا فقل ( شمسية ) وإن وجدته غير مشدد فقل (قمرية ) والله أعلم .

الدرس السادس عشر

في لام الفعل ولام الحرف

س26 ـ اذكر أحكام لام الفعل ولام الحرف مع التمثيل .

قال صاحب التحفة :

واظْهِرَنْ لام فعل مطلقا     ً فى نحو قل نعم وقلنا والتقى

جـ لام الفعل لها حكمان (1) إظهار . (2) إدغام .

1ـ فيجب إظهارها مطلقا ماضيا كان الفعل نحو : الْتَقَي ـ وجعلنا . أو مضارعا نحو يَلْتَقِطْهُ ـ ولا يلتفتْ ـ أو أمرا نحو : قلْ نَعَمْ ـ إذا وقع بعدها أي حرف من الحروف الهجائية ما عدا اللام و الراء .

2ـ ويجب إدغامها إذا وقع بعدها اللام أو الراء نحو : قل لكم ـ وقل رب .

ولام الحرف لها حكمان أيضا : (1) إظهار . (2) إدغام ، كلام الفعل .

1ـ فيجب إظهارها إذا وقع بعدها أي حرف من الحروف الهجائية ما عدا اللام والراء نحو : هلْ تَنْقِمُونَ ـ بلْ طَبَعَ .

2ـ ويجب إدغامها إذا وقع بعدها اللام أو الراء نحو : هل لَّكم ـ هلْ لَك ـ بلْ رَانَ ـ بلْ رَفَعَهُ .

وهذا الإدغام ـ أي إدغام لام الحرف في اللام التي بعدها ( عند جميع القراء ) في كل مثال ـ وكذلك إدغام لام الحرف في الراء التي بعدها فإنها (عند جميع القراء ) أيضا في كل مثال ـ إلا أن حفصا يسكت سكتة لطيفة علي لام ( بل ران ) والإدغام ينافي السكت والله أعلم .

الخلاصة

1ـ يتلخص أن لام الفعل ولام الحرف كلاهما له حكمان : إظهار ، وإدغام .

فيجب الإدغام إذا وقع بعد كل منهما اللام أو الراء عند جميع القراء إلا عند حفص في لام الحرف التي بعدها الراء في ( بل ران ) فقط .

ويجب الإظهار فيما عدا ذلك ـ وإن شئت فقل ـ يجب إظهار لام الفعل ولام الحرف إذا وقع بعدهما أي حرف من الحروف الهجائية ما عدا اللام والراء فيجب إدغامها فيهما ـ إلا لام الحرف في ( بل ران ) خاصة عند حفص فقط فإنه يسكت عليها سكتة لطيفة كما نقدم .

2ـ وأن لام أل لها حكمان : إظهار ، وإدغام . فيجب إدغامها إذا وقع بعدها حرف من الحروف الأربعة عشر المجموعة في ( إِبْغِ حَجَّك وخَفْ عَقِيمَهْ ) ـ ويجب إدغامها إذا وقع بعدها حرف من الحروف الأربعة عشر المرموز إليها بكلمات :

طِبْ ثُمَّ صِلْ رَحْمَاً تَفُزْ ضِفْ ذَا نِعَمْ      دَعْ سُوءَ ظَنِّ زُرْ شَرِيفَاً لِلْكَرَم

من ذلك يعلم أن لام أل ولام الفعل ولام الحرف كل منها له حكمان : إظهار ، وإدغام . وقد بُيِّنَ ذلك كله مفصلا تفصيلا يبرد الغليل ويشفي العليل فاحرص عليه كل الحرص .

الدرس السابع عشر

تطبيق ثامن عشر

س27 ـاذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الآتية :

الْتَقَى . جَعَلْنَا . يَلْتَقِطْهُ .يَلْتَفِتْ . قُلْ نَعَمْ . قُلْ لَكُمْ . قُلْ رَبِّ . هَلْ تَنْقِمُونَ . بَلْ طَبَعَ . هَلْ لَكَ . بَلْ رَانَ .

الكلمة

حكمها

الْتَقَى

اللام لام الفعل وحكمها الإظهار لعدم وقوع اللام أو الراء بعدها

جَعَلْنَا

" " " " " " " " "

يَلْتَقِطْهُ

" " " " " " " " "

يَلْتَفِتْ

" " " " " " " " "

قُلْ نَعَمْ

" " " " " " " " "

قُلْ لَكُمْ

" " " " الإدغام لوقوع اللام بعدها

قُلْ رَبِّ

" " " " " " الراء "

هَلْ تَنْقِمُونَ

" " الحرف وحكمها الإظهار لعدم وقوع اللام أو الراء بعدها

بَلْ طَبَعَ

" " " " " " " " "

هَلْ لَكَ

" " " " الإدغام لوقوع اللام بعدها

بَلْ رَانَ

" " " " " " الراء " إلا عند حفص فإنه يسكت سكتة لطيفة على لام (بل) ران.

تطبيق تاسع عشر

س28 ـ اذكر الأحكام الموجودة في هذه الآيات :

( قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادَاً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدَاً ـ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحَاً وَلاًيُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدَاً ) .

الكلمة

حكمها

قلْ لَو

اللام لام الفعل وحكمها الإدغام لوقوع اللام بعدها

الْبَحْر

" " أل وهي قمرية لوقوع الباء بعدها وحكمها الإظهار

مداداً لِـ

إدغام بغير غنة لوقوع اللام بعد التنوين

الْبَحرُ

اللام لام أل وهي قمرية لوقوع الباء بعدها وحكمها الإظهار

أنْ تـَ

إخفاء حقيقي لوقوع التاء بعد النون الساكنة

تَنْفَدَ

" " " الفاء " " "

مَدَدَاً قُـ

" " " القاف بعد التنوين

قُلْ إِ

اللام لام الفعل وحكمها الإظهار لعدم وقوع اللام أو الراء بعدها

إِنَّمَا

حرف أغن مشدد وحكمه وجوب إظهار الغنة

بَشَرٌ مِـ

إدغام بغنة لوقوع الميم بعد التنوين

مِثْلُكُمْ يُو

إظهار شفوي لوقوع الياء بعد الميم الساكنة

أَنَّمَا

حرف أغن مشدد وحكمه وجوب إظهار الغنة

إِلَهُكُمْ إِ

إظهار شفوي لوقوع الهمزة بعد الميم الساكنة

إِلَهٌ وَا

إدغام بغنة لوقوع الواو بعد التنوين

وَاحِدٌ فَـ

إخفاء حقيقى " الفاء " "

مَنْ كَانَ

" " " الكاف بعد النون الساكنة

فَلْيَعْـ

اللام لام الحرف وحكمها الإظهار لعدم وقوع اللام أو الراء بعدها

يَعْمَلْ عَـ

" " الفعل " " " " " "

عَمَلا ًصَا

إخفاء حقيقي لوقوع الصاد بعد التنوين

صَالِحَاً وَ لاَ

إدغام بغنة لوقوع الواو بعد التنوين

الدرس الثامن عشر

المثلان

س19ـ عرف المثلين واذكر أقسامه وعرف كل قسم منه وبين حكمه مع التمثيل .

جـ المثلان هما الحرفان اللذان اتحدا مخرجا وصفة كالبائين . والتائين . والثائين . والجيمين . والحائين . والخائين . والدالين . والذالين . وغير ذلك .               وهو ثلاثة أقسام : صغير . وكبير . ومطلق .

فالصغير : هو أن يكون الحرف الأول ساكنا والثاني متحركا نحو : اضرب بعصاك ، وقد دخلوا .

فإن الحرف الأول في المثال الأول ( وهو الباء من اضرب ) ساكن والحرف الثاني فيه (وهو الباء من بعصاك ) متحرك . وأن الحرف الأول في المثال الثاني (وهو الدال من قد ) ساكن والحرف الثاني فيه (وهو الدال من دخلوا ) متحرك . وقس على ذلك .

وحكمه : وجوب الإدغام عند جميع القراء ( حفص وغيره) في جميع الأمثلة إلا إذا كان الحرف الأول منهما حرف مد نحو ( قالوا وهم ) أو هاء سكت نحو ( ماليه هلك ). في هذين المثالين ونحوهما لا يجب الإدغام ، بل يجب الإظهار في المثال الأول ونحوه ، ويجوز الإدغام والإظهار في المثال الثاني ونحوه .

والكبير: هو أن يكون الحرفان متحركين نحو : ( فيهِ هُدى ـ الرحيمِ مَالك ـ وترى الناسَ سُكارىـقالَ لَه صاحبُه) .

وحكمه : وجوب الإظهار عند جميع القراء ( حفص وغيره ، ماعدا السوسي ) فإنه يدغم الأول في الثاني فيقول ( فيهْ هُدى ـ الرحيمْ مَالك ـ وترى الناسْ سُكارى ـ قالْ لَه ) .

والمطلق : هو أن يكون الحرف الأول متحركا والثاني ساكنا ( عكس الصغير ) نحو نَنْسَخ ـ شَقَقْنَا ـ أَحْيَيْنَا .

وحكمه : الإظهار عند جميع القراء . كحفص وغيره ( وسمي مطلقا لإنه أطلق عن التقيد بالصغير . أو الكبير ) أي أنه لم يقيد بواحد منهما .

تطبيق عشرون

س30ـ اذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الآتية بعد بيان اسمائها :

( اضْرِبْ بِعَصَاكَ . قَدْ دَخَلُوا . قَالُوا وَهُمْ . مَالِيَهْ هَلَكَ . فِيهِ هُدَىً . الْرَّحِيمِ َمالِكِ . النَّاسَ سُكَارَى . قاَلَ لَهُ . نَنْسَخْ . شَقَقْنَا . أَحْيَيْنَا ) .

الكلمة

اسمها

حكمها

اضْرِبْ بِعَصَاكَ

مثلان صغير

حكمه وجوب الإدغام عند جميع القراء

قَدْ دَخَلُوا

" "

" " " " " "

قَالُوا وَهُمْ

" "

حكمه وجوب الإظهارعند جميع القراء لأن الحرف الأول حرف مد .

مَالِيَهْ هَلَكَ

" "

حكمه جواز الإدغام والإظهار لأن الحرف الأول هاء سكت .

فِيهِ هُدَىً

" كبير

وجوب الإظهار عند جميع القراء ماعدا السوسي فيقول بوجوب الإدغام

الْرَّحِيمِ َمالِكِ

" "

" " " " " " " " " "

النَّاسَ سُكَارَى

" "

" " " " " " " " " "

قاَلَ لَهُ

" "

" " " " " " " " " "

نَنْسَخْ

" مطلق

وحكمه وجوب الإظهار عند جميع القراء .

شَقَقْنَا

" "

" " " " " "

أَحْيَيْنَا

" "

" " " " " "

الدرس التاسع عشر

المتقاربان

س31_ عرف المتقاربين واشرح التعريف شرحا وافيا مع التوضيح بالمثال

ج _ المتقاربان: هما الحرفان اللذان تقاربا مخرجا وصفة . أو مخرجا لا صفة أو صفة لا مخرجا

فالأول : وهو اللذان تقاربا مخرجا وصفة كاللام والراء . نحو قل رب . فإن اللام تخرج من حافة اللسان وإن الراء تخرج من طرفه ( ولا شك فى أن هذين المخرجين اللذين هما حافة اللسان وطرفه متقاربان ) . وإذا أردت أن تطمئن إلى هذا فسكن كلا من اللام والراء أو شددهما يتبين لك مخرجهما . ومنه يظهر لك قرب كل منهما من الآخر فى المخرج .إذأن اللام تخرج من أدنى حآفة اللسان (أى أقربها) إلى مقدم الفم من الضاحك المجاور للناب إلى الثنايا مع ما يليها من لثة الأسنان العليا . وأن الراء تخرج من طرف اللسان مائلة إلى ظهره قليلا مع ما يليه من لثة الأسنان العليا . فهذا هو معنى التقارب فى المخرج .

وأما معنى التقارب فى الصفة أى تقارب اللام والراء فيها أن صفات كل منهما واحدة إلا أن الراء تزيد على اللام صفة واحدةــ لأن صفات اللام ست وهى : الجهر والتوسط والاستفال والانفتاح والإذلاق والانحراف .

وأن صفات الراء سبع وهى : الجهر والتوسط والاستفال والانفتاح والإذلاق والانحراف و (التكرير) . فقد شاركت الراء اللام فى الصفات الست الأولى وزادت عليها صفة واحدة وهى (التكرير)

والثانى : وهو الذان تقاربا مخرجا لا صفة كالدال والسين نحو : قد سمع ـ فإن الدال و السين يخرجان من طرف اللسان إلا أن الدال تخرج من طرفه مع أصول الثنايا العليا وأن السين تخرج من طرفه مع ما بين الأسنان العليا والسفلى قريبة إلى السفلى

وإذا أردت أن تطمئن إلى هذا فسكن كلا من الدال والسين أو شددهما يتبين لك مخرجهما ومنه يظهر لك قرب كل منهما من الآخر فى المخرج(وهذا هو معنى التقارب فى المخرج ) لا معنى له سواه ولا تقارب بينهما ( أى بين الدال والسين ) فى الصفة . لأن كلا منهما له ست صفات : أربع متحدة واثنتان مختلفتان كما يتضح لك فإن صفات الدال هى الشدة والاستفال والانفتاح والإصمات و( الجهر والقلقلة )

وإن صفات السين هى الشدة والاستفال والانفتاح والإصمات و(الهمس والصفير ) فما بين القوسين فى الموضعين مختلفان وما عداهما من باقى الصفات متحد أى أن الجهر والهمس صفتان مختلفتان غير متحققتين معا فى الحرفين الدال والسين . وأن القلقلة والصفير صفتان مختلفتان غير متحققتين فيهما . ولذلك كانتا (أى الدال والسين ) مع تقاربهما فى المخرج غير متقاربتين فى الصفة فتأمل .

والثالث : وهو اللذان تقاربا صفة لا مخرجا (كالشين والسين ) نحو (العرش سبيلا ) فإن الشين تخرج من وسط اللسان مع ما يليه من الحنك الأعلى والسين تخرج من طرف اللسان مع ما بين الأسنان العليا والسفلى قريبة إلى السفلى كما تقدم وإذا أردت أن تطمئن إلى هذا فسكن كلا منهما (أى الشين والسين ) أو شددهما يتبين لك المخرج

ومنه يظهر لك عدم قرب كل منهما من الآخر فى المخرج . ولكن بينهما تقارب فى الصفة . لأن كلا منهما له ست صفات : خمس متحدة وواحدة متغايرة كما يتضح من الآتى.

فإن صفات الشين هى : الهمس والرخاوة و الاستفال والانفتاح والإصمات و(التفشى) وإن صفات السين هى : الهمس والرخاوة والاستفال والانفتاح والإصمات و (الصفير) فما بين القوسين وهما التفشى للشين والصفير للسين متغايران وماقبل القوسين متحد. ولما كان التغاير حاصلا فى صفة واحدة لا غير قيل إن بين الشين والسين تقاربا فى الصفة.

الدرس العشرون

أقسام المتقاربين وأحكامها

س32 ـ اذكر أقسام المتقاربين وعرف كل قسم منها وبين حكمه مع التمثيل .

جـ أقسام المتقاربين ثلاثة :                   (1) صغير . (2) كبير . (3) مطلق .

الصغير : هو أن يكون الحرف الأول ساكنا والثاني متحركا نحو : قد سمع ـ قل رب ـ بل رفعه ـ بل ران . وحكمه الإظهار عند حفص والإدغام عند غيره ( والخلاف بينهما ) في غير اللام مع الراء نحو قد سمع وأما فيهما أى فى اللام والراء فيجب الإدغام عند الجميع إلا في ( بل ران ) خاصة عند حفص فقط دون غيره ، فإنه يقول بوجوب الإظهار ، للزومه السكت ، لأنه ( أي حفصا ) يسكت على لام ( بل ران ) سكتة لطيفة ، والإدغام يمنع السكت .

فعلى ذلك يجب الإدغام عند جميع القراء في مثل ( قل رب ـ بل رفعه ) وأما في ( بل ران ) فحفص يقول بوجوب الإظهار ، وغيره يقول بوجوب الإدغام .

الكبير : هو أن يكون الحرفان متحركين نحو : ( عدَدَ سِنين ـ العرشِ سَبيلا ) وحكمه الإظهار عند جميع القراء حفص وغيره ماعدا السوسي فإنه يقول بوجوب الإدغام ( أي إدغام الدال الثانية ) في السين بعد قلبها ـ ( أي قلب الدال الثانية ) سينا في المثال الأول وهو (عدد سنين ) ـ ( وإدغام الشين في السين ) في المثال الثاني ، وهو (العرش سبيلا)،

ومثل ذلك يقال في غير هذين المثالين .

المطلق : هو أن يكون الحرف الأول متحركا والثاني ساكنا ( عكس الصغير ) كاللام والياء ، نحو : عليك . إليك . لديك . وحكمه وجوب الإظهار عند الجميع ، ويسمى مطلقا لأنه أطلق عن التقييد بالصغير أو الكبير .

تطبيق واحد وعشرون

س33 ـ اذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الآتية بعد بيان أسمائها :

( قَدْ سَمِعَ . قُلْ رَبِّ . بَلْ رَفَعَهُ . بَلْ رَانَ . عَدَدَ سِنِينَ . الْعَرْشِ سَبِيلاَ . عَلَيْكَ . إِلَيْكَ . لَدَيْكَ )

الكلمة

اسمها

حكمها

قَدْ سَمِعَ

متقاربان صغير

الإدغام عند البعض والإظهار عند البعض كحفص

قُلْ رَبِّ

" "

الإدغام عند جميع القراء حفص وغيره

بَلْ رَفَعَهُ

" "

" " " " " "

بَلْ رَانَ

" "

الإدغام عند جميع القراء ماعدا حفص فيوجب الإظهار

عَدَدَ سِنِينَ

" كبير

" " " " " " " "

الْعَرْشِ سَبِيلاَ

متقاربان كبير

الإظهار عند جميع القراء ماعدا السوسي فيوجب الإدغام

عَلَيْكَ

" مطلق

الإظهار عند جميع القراء حفص وغيره

إِلَيْكَ

" "

" " " " " "

لَدَيْكَ

" "

" " " " " "

الدرس الحادى والعشرون

المتجانسان

س34ـ عرف المتجانسين . واذكرأقسامه وعرف كل قسم منهما ، وبين حكمه مع التمثيل .

جـ المتجانسان :هما الحرفان اللذان اتحدا مخرجا واختلفا صفة ، كالدال والتاء ، نحو : قد تبين .

أما اتحادهما فلأنهما يخرجان من طرف اللسان مع أصول الثنايا العليا .

وأما اختلافهما في الصفة فإن الدال لها ست صفات . والتاء لها خمس . فإن صفات الدال : الجهر . الشدة . الاستفال .الانفتاح. الإصمات . القلقلة . وإن صفات التاء : الهمس . الشدة . الاستفال . الانفتاح . الإصمات .


تنبيه

بالتامل البسيط يتضح لك أن الدال والتاء متفقتان في أربع صفات مختلفتان فيما عداها .

وأقسامه ثلاثة : (1) صغير . (2) كبير . (3) مطلق .

الصغير : هو أن يكون الحرف الأول ساكنا والثاني متحركا نحو : هَمَّت طائفة . وحكمه الإظهار إلا في خمسة أحرف فيجب إدغامها . وهي : ( أى الأحرف الخمسة ) الباء . التاء . الثاء . الدال . الذال . ولكن لايجب إدغامها في كل حرف يذكر بعدها بل في أحرف خاصة .

(1)أما الباء فتدغم في الميم من ( اركب معنا ) خاصة .

(2)وأما التاء فتدغم في الدال ، وفي الطاء ، نحو : ( أَثْقَلَتْ دَعَوَا . هَمَّت طائفة ) .

(3)وأما الثاء فتدغم في الذال نحو : ( يَلْهَثْ ذَلك ) .

(4)وأما الدال فتدغم في التاء نحو : ( قد تَبَيَّن ) .

(5)وأما الذال فتدغم في الظاء نحو : (إذْ ظَلَمْتُم ) .

الكبير : هو أن يكون الحرفان متحركين نحو : الصالحاتِ طُوبى ، وحكمه الإظهار .

المطلق : هو أن يكون الحرف الأول متحركا والثاني ساكنا .عكس الصغير . نحو : الميم والباء من ( مبعوثون ) وحكمه الإظهار . والله سبحانه وتعالى أعلم .


تطبيق ثان وعشرون

س35ـ اذكر الأحكام الموجودة في الأمثلة الآتية مع بيان أسمائها :

( ارْكَبْ مَعَنَا . أَثْقَلَتْ دَعَوَا . هَمَّتْ طَائِفَةٌ . يَلْهَثْ ذَلِكَ . قَد تَّبَيَّنَ . إِذْ ظَلَمْتُمْ . الصَّالِحَاتِ طُوبَى . مَبْعُوثُونَ ) .

الكلمة

اسمها

حكمها

ارْكَبْ مَعَنَا

متجانسان صغير

الإدغام

أَثْقَلَتْ دَعَوَا

" "

"

هَمَّتْ طَائِفَةٌ

" "

"

يَلْهَثْ ذَلِكَ

" "

"

قَد تَّبَيَّنَ

" "

"

إِذْ ظَلَمْتُمْ

" "

"

الصَّالِحَاتِ طُوبَى

" كبير

الإظهار

مَبْعُوثُونَ

" مطلق

"

تنبيه

لما كان مبحث المثلين ، والنتقاربين ، والمتجانسين ، من الصعوبة بمكان ، رأيت من الواجب بعد الشرح الوافي الذي تقدم ، أن أذكر لك ملخصا جامعا لهذه الأشياء الثلاثة ، فأقول :

الدرس الثاني والعشرون

ملخص

(المثلين والمتقاربين والمتجانسين )

المثلان

قال صاحب التحفة :

إن فى الصفات والمخارج اتفق     حرفان فالمثلان فيهما أحق
و إن  يكونا   مخرجا   ًتقاربا      و فى الصفات  اختلفا يلقبا
متقاربين  أو  يكونا  اتفقا فى        مخرج دون الصفات حققا
بالمتجانسين   ثم  إن   سكن        أول  كل  فالصغير سَمِّيَنْ
أو حرك الحرفان فى كل فقل        كل كبير و افْهَمَنْهُ بِالْمُثُلْ

المثلان : هما الحرفان اللذان اتحدا مخرجا وصفة كالبائين والدالين ، وأقسامة ثلاثة ، صغير ـ كبير ـ مطلق .

فالصغير : هو أن يكون الحرف الأول ساكنا والثاني متحركا نحو : اضرب بعصاك ـ وقد دخلوا ، وحكمه وجوب الإدغام إلا إذا كان الحرف الأول حرف مد أو هاء سكت ، نحو : ( قالوا وهم ـ ماليه هلك ) فيجب الإظهار في الأول ، ويجوز الإدغام والإظهار في الثاني ، ومن ذلك يتبين أن المثلين الصغير تارة يجب فيه الإدغام ، وتارة يجب فيه الإظهار ، وتارة يجوز فيه الأمران : الإدغام ، والإظهار ، فيجب الإدغام إذا لم يكن الحرف الأول حرف مد ، ولا هاء سكت نحو : ( اضرب بعصاك ـ وقد دخلوا ) ، ويجب الإظهار إذا كان الحرف الأول حرف مد نحو: ( قالوا وهم ) لئلا يزول المد بالإدغام ،ويجوز الأمران: الإدغام والإظهار إذا كان الحرف الأول هاء سكت نحو ( ماليه هلك ) .

والكبير : هو أن يكون الحرفان متحركين ، نحو : ( فيه هدى ـ الرحيم مالك ) وحكمه وجوب الإظهار عند جميع القراء ماعدا السوسي فإنه يوجب الإدغام .

والمطلق : هو أن يكون الحرف الأول متحركا والثاني ساكنا نحو : ( ننسخ ـ شققنا ) ، وحكمه وجوب الإظهار عند جميع القراء من غير خلاف ، وسمي مطلقا لأنه أطلق عن التقييد بالصغير والكبير .

المتقاربان

2ـالمتقاربان : هما الحرفان اللذان تقاربا مخرجا وصفة ، أو مخرجا لا صفة ، أوصفة لا مخرجا . فالأول كاللام والراء نحو : ( قل رب ) ، والثاني كالدال والسين نحو: ( قد سمع ) ، والثالث كالشين والسين نحو ( العرش سبيلا ) .

وأقسامة ثلاثة : صغير ، وكبير ، ومطلق .

الصغير : هو أن يكون الحرف الأول ساكنا والثاني متحركا نحو : ( قد سمع ) وحكمه الإدغام عند بعض القراء ، والإظهار عند البعض كحفص إلا اللام مع الراء فيجب إدغامها فيها ، أي إدغام اللام في الراء عند الجميع نحو : ( قل رب ـ بل رفعه الله ) ماعدا ( بل ران ) فيجب فيها الإظهار ، أي إظهار اللام دون إدغامها عند حفص للزومه للسكت .

الكبير : هو أن يكون الحرفان متحركين نحو : ( عدد سنين ـ العرش سبيلا ) وحكمه الإظهار عند جميع القراء ماعدا السوسي، فيقول بالإدغام .

المطلق : هو أن يكون الأول متحركا والثاني ساكنا كاللام والياء ، نحو : عليك . إليك ، وحكمه الإظهار عند الجميع ، أي جميع القراء .

المتجانسان

المتجانسان :هما الحرفان اللذان اتحدا مخرجا واختلفا صفة ، كالدال والتاء ، نحو : قد تبين وأقسامه ثلاثة :صغير وكبير ومطلق.

الصغير : هو أن يكون الحرف الأول ساكنا والثاني متحركا نحو : همت طائفة . وحكمه الإظهار إلا في خمسة أحرف فيجب إدغامها . وهي : الباء . التاء . الثاء . الدال . الذال .

أما الباء فتدغم في الميم من ( اركب معنا ) خاصة .

وأما التاء فتدغم في الدال ، وفي الطاء ، نحو : ( أثقلت دعوا . همت طائفة ) .

وأما الثاء فتدغم في الذال نحو : ( يلهث ذلك ) .

وأما الدال فتدغم في التاء نحو : ( قد تبين ) .

وأما الذال فتدغم في الظاء نحو : (إذ ظلمتم ) .

الكبير : هو أن يكون الحرفان متحركين نحو : ( الصالحات طوبى ) ، وحكمه الإظهار .

المطلق : هو أن يكون الحرف الأول متحركا والثاني ساكنا نحو : الميم والباء من ( مبعوثون ) وحكمه الإظهار . (والله أعلم ) .

وفي هذا القدر كفاية ، حتى إذا ما قيل لك :

س36 ـ عرف المثلين ، والمتقاربين ، والمتجانسين ، واذكر أقسامها ، وعرف كل قسم منها مع التمثيل .

أمكنك ( بإذن الله تعالى ) أن تجيب على هذا السؤال نقطة نقطة من غير عناء ولا تعب . كذلك إذا سئلت عن أى نوع من الأنواع الثلاثة على حدته بأن قيل لك :

س37ـ عرف المثلين واذكر أقسامه وعرف كل قسم منها وبين حكمه مع التمثيل ، أو قيل لك :

س38ـ عرف المتقاربين واذكر أقسامه وعرف كل قسم منها وبين حكمه مع التمثيل ، أو قيل لك :

س39ـ عرف المتجانسين واذكر أقسامه وعرف كل قسم منها وبين حكمه مع التمثيل .

أمكنك أيضا ( بمشيئة الله تعالى ) أن تجيب على أي سؤال من هذه الأسئلة الثلاثة ( بذكر ما يناسبه مما هو موجود بالملخص ) .

الدرس الثالث واالعشرون

المد و أقسامه

س40 ـ عرف المد ـ واذكر أقسامه ، وعرف كل قسم منها ، مع التمثيل .

قال صاحب التحفة :

والمد أصلى وفرعى له وسم أولاًطبيعيا وهو

مالا توقف له على سبب ولابدونه الحروف تجتلب

بل أى حرف غير همز أو سكون جا بعد مد فالطبيعى يكون

والآخر الفرعى موقوف على سبب كهمز أو سكون مسجلاً

حروفه ثلاثة فعيها من لفظ واى وهى فى نوحيها

والكسر قبل اليا وقبل الواو ضم شرط وفتح قبل ألف يلتزم

واللين منها اليا وواو سكنا إن انفتاح قبل كل أمكنا

جـ المد : هو إثبات حرف من أحرف العلة الثلاثة ( الواو ، والألف ، والياء ) من غير زيادة عليه ، أو معها ( أي مع الزيادة) . ويشترط في الواو أن يكون مضموما ما قبلها نحو : يقول ، وفي الياء أن يكون مكسورا ما قبلها ، نحو : قيل ، أو أن يكون كل منهما ( أي الواو ، والياء ) ساكنا مفتوحاً ما قبله نحو : خَوْف وبَيْت ، وأما الألف فلا يكون ما قبلها إلا مفتوحا نحو : قال .

وقد اجتمعت الأحرف الثلاثة في ( نُوحِيهَا ) ، وتسمى ( أحرف مد ولين ) . أما الألف فتسمى بذلك دائما . وأما الواو ، والياء ( فتسميان حرفي مد ) إذا سبقتا بحركة متجانسة ، بأن سُبِقَت الواو بالضمة ، والياء بالكسرة ، كيقول ، ويطول ، ويجئ ، ويبيع ، لأن الواو يناسبها ضم ما قبلها ، والياء يناسبها كسر ما قبلها ( وتسميان حرفى لين ) إذا سَكَنَتَا وفُتِحَ ما قبلهما نحو : خَوف ، وبَيت .

أقسام المد

ينقسم المد إلى قسمين : (1) أصلى . (2) فرعى .

(1) فالأصلى: هو الذي ليس بعده همز ولا سكون ، كألف العالمين ، وياء فيها ، واو نوحيها ( ويسمى طبيعيا ) أيضا ، أي أنه يسمى أصليا ويسمى طبيعيا ، لأن صاحب الطبيعة السليمة لاينقصه عن مقداره الذى هو ألف ، والألف حركتان بحركة الأصبع .

(2) والفرعي : هو الذى بعده همز أو سكون نحو : جاء ـ يا أيها ـ نستعين ـ الضالين ـ وأقسامه أربعة .

(1)متصل . (2) منفصل . (3) عارض للسكون . (4) لازم .

قال صاحب التحفة :

للمدأحكام ثلاثة تدوم وهي الوجوب والجواز واللزوم

فواجب إن جاء همز بعد مد في كلمة وذا بمتصل يُعَدْ

وجائز مد وقصر إن فصل كل بكلمة وهذا المنفصل

ومثل ذا إن عرض السكون وقفا كتعلمون نستعين

أو قدم الهمز علي المد وذا بدل كآمنوا وإيمانا خذا

ولازم إن السكون أصلا وصلا وقفا بعد مد طولا

فالمتصل : هو الذي بعده همز في كلمته نحو : جَاءَ ويَجِئُ ، وشاء ويشاء ، وجِيءَ ، سِىءَ ، والسُّوء ، وتَفِئ ، وأولاء ، وأولياء ، وغير ذلك . ( وسمى متصلا ) لاتصال حرف المد بالهمز في كلمة .

والمنفصل : هو الذي بعده همز في غير كلمته ، نحو : ياأيها . يا أهل . إنا أنزلناه . إنا أعطيناك . لا أعبد . ولا أنتم . ما أعبد . ولا أنا . يدا أبي . ما أغنى . وغير ذلك . ( وسمى منفصلا ) لانفصال حرف المد عن الهمز ، حيث كان حرف المد في كلمة والهمز في كلمة أخرى .

والعارض : هو الذى بعده سكون ثابت وقفا لا وصلا ، نحو : الرحيم . الدين . نستعين . المستقيم . المتقين . ينفقون . يوقنون . المفلحون . وغير ذلك ، ونحو : بيت ، وخوف . ( وسمى عارضا ) لعروض المد الزائد بعروض السكون . بمعني أن هذه الألفاظ المتقدمة ونحوها ، تمد في حالة الوصل مدا طبيعيا قدره حركتان كما تقدم . وتكون أواخرها في هذه الحالة متحركة . فإذا وقف عليها سكنت ( فهى في الوصل متحركة ) . ( وفي الوقف ساكنة ) فجاز مدها زيادة عن المد الطبيعي ، فيكون هذا المد الزائد عارضا بسبب عروض السكون لأجل الوقف وهذا هو معنى عروض السكون الذى انبني عليه عروض المد الزائد عن الأصل وترتب عليه تسمية هذا المد ( عارضا ) .

واللازم : هو الذي بعده سكون ثابت وصلا ووقفا ، نحو : دآبة ، آلآن ، الم . ( وسمى لازما ) للزوم السكون وصلا ووقفا بخلاف العارض فإن سكونه ثابت وقفا لا وصلا ، كما تقدم . وسيأتي للازم تقسيم في الدرس التالى يستوفى فيه حقه ( بمشيئة الله تعالى ) جعلنا الله ممن يعطى كل ذى حق حقه بمنه وكرمه . آمين .

الدرس الرابع والعشرون

أقسام المد اللازم

س41 ـ عرف المد اللازم ، واذكر أقسامه . وعرف كل قسم منها ، مع التمثيل .

قال صاحب التحفة :

أقسام لازم لديهم أربعة وتلك كلمي وحرفي معه

كلاهما مخفف مثقل فهذه أربعة تفصل

فإن بكلمة سكون اجتمع مع حرف مد فهو كلمي وقع

أو في ثلاثي الحروف وجدا والمد وسطه فحرفي بدا

كلاهما مثقل إن أدغما مخفف كل إذا لم يدغما

واللازم الحرفي أول السور وجوده وفي ثمان انحصر

يجمعها حروف كم عسل نقص وعين ذو وجهين والطول أخص

وما سوي الحرف الثلاثي لا ألف فَمُدَّه مدا طبيعيا أُلِفْ

وذاك أيضا في فواتح السور في لفظ حي طاهر قد انحصر

ويجمع الفواتح الأربع عشر صِلْهُ ُسَحٍيْرا من قَطَعْك ذا اشتهر

جـ المد اللازم : هو الذى بعده سكون ثابت وصلا ووقفا . وأقسامه أربعة :

(1) كلمي مثقل . (2) وكلمي مخفف . (3) حرفي مثقل . (4) حرفي مخفف ،

وإن شئت فقل كلمي وحرفي وكل منهما ( إما مثقل ، وإما مخفف ) .

فالكلمي المثقل : هو الذي بعده سكون ثابت وصلا ووقفا في كلمة مع الإدغام . نحو : الحآقة . الطآمة . الصآخة . الضآلين . ونحو : أَتُحَآجُّونِّي . حآجك . وغير ذلك . ( وسمى كلميا) لاجتماع المد والسكون في كلمة . والمراد بالكلمة هنا : الاسم والفعل . ولذلك مثلت لك بأمثلة للاسم . وهي : ( الحآقة . والضالين . وما بينهما ) ومثلت لك بمثالين للفعل وهما ( أأَتُحَآجُّونِّي . وحَآجَّك ) ولم أمثل للحرف كما صنع علماء التجويد فإنهم لم يمثلوا للكلمي بمثال للحرف، فدل ذلك على ما قلته لك من أن المراد بالكلمة هنا خصوص الاسم والفعل لا الحرف . ولذلك سمى كلميا نسبة للكلمة . ويقابله الحرفي نسبة للحرف المقابل للاسم والفعل بخلاف الكلمة في علم النحو فإن المراد بها الأنواع الثلاثة الاسم والفعل والحرف فتأمل جيدا .و( سمى مثقلا ) لكونه مدغما .

والكلمي المخفف : هو الذي بعده سكون ثابت وصلا ووقفا في كلمة من غير إدغام ، نحو : آلآن . ومحياي ، عند من سكن الياء الأخيرة . ( وسمى كلميا ) لاجتماع المد والسكون في كلمة ( وسمى مخففا ) لعدم الإدغام .

والحرفي المثقل : هو الذى بعده سكون ثابت وصلا ووقفا في حرف مع الإدغام ، نحو : لم . والشاهد في ( لام ) لا في ( ميم ) كما يأتى . ولم يوجد له مثال في القرآن غير هذا فيما أعلم . والله أعلم . ( وسمى حرفيا ) لاجتماع المد والسكون في حرف ( وسمى مثقلا ) لكونه مدغما .

والحرفي المخفف : هو الذى بعده سكون ثابت وصلا ووقفا من غير إدغام ، نحو : ( م . ص. ل ـ من ( الر ) . ك . س . ق . ن . ) ، ( وسمى حرفيا ) لاجتماع المد والسكون في حرف ( وسمى مخففا ) لعدم الإ دغام .

تنبيه

اللازم الحرفي لا يكون في شىء من القرآن إلا في ( فواتح السور ) وهي أربعة عشر حرفا ، جمعها صاحب التحفة بقوله : ( صِلْهُ سُحَيْرَاً مَنْ قَطَعْكَ ) وهي ( صاد . لام . ها . سين . حا . را . ألف . ميم . نون . قاف . طا . عين . كاف . ) .( ومعنى هذه الجملة ) أن من قطعك فلا تقطعه كما قطعك ، بل صله مبادرا إلى صلته جدا وزره في وقت السحر ( وهو الثلث الأخير من الليل ) وإن كان هذا الوقت غير مناسب للزيارة ( والمقصود المبالغة في المبادرة إلى الصلة ) هكذا فهمت . والله أعلم . نسأله التوفيق والهداية لأقوم طريق .

وهذه الفواتح الأربع عشر ليست كلها مواضع للازم الحرفي ، بل منها مواضع له ، ومنها مواضع لغيره كما يتضح بعد .

فإن الذى يمد منها مدا لازما ( ثمانية أحرف ) مذكورة في قول بعضهم ( سنقص علمك ) ـ وهى ( سين ـ نون ـ قاف ـ صاد ـ عين ـ لام ـ ميم ـ كاف ) ، ولا يخفى عليك استخراجها من الفواتح ، وما عدا ذلك ، لا يمد مدا لازما ، بل منه ما يمد مدا طبيعيا ، ومنه ما لايمد أصلا ، لا أصليا ولا فرعيا .

فالذي يمد مدا طبيعيا ( خمسة أحرف ) مذكورة في قول ذلك البعض ( حي طهر ) ، وهي : ( حا ـ يا ـ طا ـ ها ـ را ) ولايخفى عليك استخراجها من الفواتح أيضا . والذي لا يمد أصلا ، هو ( ألف ) من قوله تعالى : ( الم ـ الر ) أو غيرهما مما لا يخفى على حافظ . جعلك الله تعالى من الحافظين المتقنين المجودين المجيدين . ثم إن الأحرف الثمانية التي تمد مدا لازما المجموعة في ( سنقص علمك ) أو المجموعة في قولي ( نقص عسلكم . أوعسلكم نقص ) لاسامح الله أو ( كم عسل نقص ) كما قال صاحب التحفة ، وبعضها يجوز فيه الخروج عن هذا بحيث يمد أربع حركات ( وهو المسمى بالتوسط ) . كما يجوز فيه عدم الخروج ، بحيث يمد ست حركات ، كما هو الشأن في المد اللازم ، كما سيتضح لك في الدرس التالي الخاص بأحكام المد بأقسامه . والله أعلم .

الدرس الخامس والعشرون

تقدم لك أن المد قسمان : أصلي ، وفرعي . وأن الفرعي أربعة أقسام : متصل ، ومنفصل ، وعارض ، ولازم . وأن اللازم أربعة أقسام : كلمي مثقل ، كلمي مخفف ، وحرفي مثقل ، وحرفي مخفف . وقد تبين لك تعريف كل قسم منها ولم يبق إلا تبين أحكامها : لذلك لزم إعداد العدة لمعرفتها ، أي معرفة تلك الأحكام في درس خاص . فحضر ذهنك ، فتح الله عليك .

أحكام المد بجميع أقسامه

س42 ـ اذكر أحكام المد بجميع أقسامه ، مع التوضيح الشافي والبيان الكافي .

نوع المد

حكمه

المد الأصلي ـأوالطبيعي

قدره حركتان بحركة الإصبع .

المد الفرعي ـ المتصل

قدره أربع حركات أو خمس ـ أو ست عند الوقف إذا تطرف

المد الفرعي ـ المنفصل

قدره أربع حركات أو خمس عند حفص .

المد الفرعي ـ العارض

قدره حركتان أو أربع أو ست .

المد الفرعي ـ اللازم

قدره ست حركات دائما من غير نقص ولا زيادة عند جميع القراء ماعدا عين من فاتحتي مريم والشوري ففيها التوسط والمد والتوسط أربع حركات ، والمد ست .

فائدة

يوجد شيء يقال له ( القصر ) وقدره حركتان . وهو واجب في الطبيعي . جائز في المنفصل عند بعض القراء غير حفص . وجائز أيضا في العارض للسكون .

(1)ـ فيؤخذ من هذه الفائدة وما قبلها ثلاثة أشياء : ( القصر ، والتوسط ، والمد ) . فالقصر حركتان ، والتوسط أربع حركات ، والمد ست حركات .

(2)ـ ويؤخذ أيضا أن أحكام المد الفرعي ثلاثة : الوجوب ، والجواز ، واللزوم . وأن الأنواع الأربعة التي للفرعي . وهي المتصل ، والمنفصل ، والعارض ، واللازم ( تنقسم ) باعتبار هذه الأحكام الثلاثة التي هي الوجوب ، والجواز ، واللزوم ، إلى ثلاثة أقسام : واجب ، وجائز ، ولازم .

فالواجب هو المتصل ، والجائز هو المنفصل ، واللازم هو المسمى بالمد اللازم .

وإنما كان المتصل واجبا ، لوجوب مده زيادة عن الطبيعي .

وإنما كان المنفصل جائزا ، لجواز قصره كالأصلي ( أي الطبيعي ) عند بعض القراء .

وإنما كان العارض جائزا ، لجواز قصره كالأصلي ( أي الطبيعي ) .

وإنما كان اللازم لازما للزوم مده مقدار ثلاث ألفات وقد تقدم أن الألف حركتان بحركة الأصبع ، فيكون قدر اللازم ست حركات ، من غير نقص ولا زيادة ، فمن نقص أو زاد فقد أساء وظلم .

تنبيه

يوجد نوع من المد يقال له ( مد بدل ) . وهذا النوع إنما يكون إذا كان الهمز سابقا علي المد . كآمن . وآزر . وآتى . وإيمانا . وإيزارا . وإيتاءا . وأومن .أوزر. وأوتوا . وسمى هذا المد ( مد بدل ) لإبدال حرف المد من الهمز كما سيتضح لك بعد .

الهمزة الأولى في هذه الأمثلة مفتوحة والثانية ساكنة

فإن أصل آمن : أَأْمن : بهمزتين ، أبدلت الثانية مد من جنس حركة ما قبلها .

وإن أصل آزر : أَأْزر : بهمزتين ، أبدلت الثانية مدا من جنس حركة ما قبلها .

وإن أصل آتى : أَأْتَى : بهمزتين ، أبدلت الثانية مدا من جنس حركة ما قبلها .

الهمزة الأولى في هذه الأمثلة مكسورة والثانية ساكنة

وإن أصل إيمانا : إِئْمانا : بهمزتين ، أبدلت الثانية مدا من جنس حركة ما قبلها .

وإن أصل إيزارا : إِئْزارا : بهمزتين ، أبدلت الثانية مدا من جنس حركة ما قبلها .

وإن أصل إيتاءا : إِئْتاءا : بهمزتين ، أبدلت الثانية مدا من جنس حركة ما قبلها .

الهمزة الأولى في هذه الأمثلة مضمومة والثانية ساكنة

وإن أصل أومن : أُؤْمن : بهمزتين ، أبدلت الثانية مدا من جنس حركة ما قبلها .

وإن أصل أوزر : أُؤْزِر : بهمزتين ، أبدلت الثانية مدا من جنس حركة ما قبلها .

وإن أصل أوتوا : أُؤْتوا : بهمزتين ، أبدلت الثانية مدا من جنس حركة ما قبلها .

وقس على ذلك أُوقِن ، إِيقَانا . وآثَر ، أُوثِر ، إِيثَارا . وأُوعد ، إِيعادا . وأُوغِر ، إيغارا . وأُولِم ، إِيلاما . وأُوحى ، إيحاءا . وغير ذلك .

وهذا النوع الذي هو مد بدل ، حكمه حكم الطبيعى في القدر الذى هو حركتان فقط عند جميع القراء ماعدا ورشا فإنه يجيز فيه التوسط والمد أيضا ، ولم اذكره في تقسيم المد ، لأن الكلام السابق برمته إنما هو في المد الذى ليس مد بدل . فلذلك جعلت له مبحثا أفردته به . والله أعلم .

الدرس السادس والعشرون

ملخص

المد وأقسامه وأحكامه

س43ـ عرف المد واذكر أقسامه ، وعرف كل قسم منها وبين حكمه . مع التمثيل

جـ المد : هو إثبات حرف من أحرف العلة من غير زياده عليه ، أو معها . وهو قسمان : (1) أصلي . (2) وفرعى . فالأصلى ( ويقال له الطبيعى) هو الذى ليس بعده همز ولا سكون ، نحو : قال ، ويقول ، وقيل .

وحكمه : أنه يمد حركتين بحركة الأصبع .

والفرعى : هو الذى بعده همز أو سكون ـ نحو : جاء ـ ياأيها ـ نستعين ـ الحاقة ، وهو أربعة أقسام : متصل ، ومنفصل ، وعارض ، ولازم .

فالمتصل : هو الذي بعده همز في كلمته نحو : جاء ، وشاء ، وتفىء ، وحكمه أنه يمد أربع حركات ، أو خمسا ، أو ستا عند الوقف ( إذا تطرف ) .

والمنفصل : هو الذى بعده همز في غير كلمته ، نحو : يا أيها ـ يا أهل ـ إنا أنزلنا ، وحكمه : أنه يمد أربع حركات أو خمسا ، عند حفص ، ويجوز فيه القصر عند بعضهم ( وهو حركتان ) بحركة الأصبع .

والعارض : هو الذى بعده سكون ثابت وقفا لا وصلا ، نحو : الرحيم ـ الدين ـ نستعين ، وحكمه أنه يمد حركتين ، أو أربعا ، أو ستا .

واللازم : هو الذي بعده سكون ثابت وصلا ووقفا ، نحو : دابة ـ آلآن ـ الم ، وأقسامه أربعة : كلمي مثقل ـ كلمى مخفف ـ حرفى مثقل ـ حرفى مخفف ( وإن شئت فقل كلمى وحرفى ) وكل منهماومثقل ومخفف .

فالكلمي المثقل : هو الذي بعده سكون ثابت وصلا ووقفا في كلمة مع الإدغام . نحو : الحآقة . الطامة . الصاخة . الضالين . أتحآجوني . حآجك .

والكلمي المخفف : هو الذي بعده سكون ثابت وصلا ووقفا في كلمة من غير إدغام ، نحو : آلآن .

والحرفي المثقل : هو الذى بعده سكون ثابت وصلا ووقفا في حرف مع الإدغام ، نحو : لم .

والحرفي المخفف : هو الذى بعده سكون ثابت وصلا ووقفا من غير إدغام ، نحو : ص ـ ق ـ ن .

وحكم المد اللازم بأقسامة الأربعة : أنه يمد ست حركلت لزوما ـ من غير نقص ولا زيادة ـ وهو موجود في فواتح السور المجموعة في قول صاحب التحفة ( صله سحيرا من قطعك ) في ثمانية أحرف فقط مجموعة في قول بعضهم ( سنقص علمك ) ماعدا عين من فاتحتى ( مريم والشورى ) ففيها التوسط والمد ، والأول قدره أربع حركات ، والثاني قدره ست حركات ، وأما الحرف الباقية بعد إخراج الثمانية المذكورة ، وعددها ستة مجموعة في (حى طاهر ) فإن خمسة منها تمد مدا طبيعيا ـ قدره حركتان ـ وهى المجموعة في ( حى طهر ) والحرف السادس منها وهو (ألف ) لا يمد أصلا ، لا أصليا ولا فرعيا . فعلى ذلك تكون فواتح السور الأربع عشرة المجموعة في ( صله سحيرا من قطعك ) منقسمة إلى ثلاثة أقسام :

(1)قسم منها يمد مدا لازما .(2) وقسم يمد مدا طبيعيا . (3) وقسم لايمد أصلا

فالأول :ثمانيةوهوأحرف (سنقص علمك ) ماعدا عين من فاتحتي (مريم والشورى ) ففيها التوسط والمد كما تقدم .

والثاني : خمسة وهو أحرف ( حي طهر ).          والثالث : واحد وهو ، ألف .

ويوجد مد يقال له مد بدل ـ وهذا إنما يكون إذا كان الهمز سابقا عليه ، نحو : آمن ـ أومن ـ إيمانا . وحكمه القصر عند جميع القراء لا غير ، إلاعند ورش فإنه كما يجوز فيه القصر يجوز فيه التوسط والمد أيضا ـ فيمده حركتين وأربع وستا . إلى هنا انتهى الجواب .

ويؤخذ منه أن المد قسمان : أصلي وفرعي . والفرعي قسمان : قسم بعده همز . وقسم بعده سكون . والذي بعده همز قسمان : متصل ومنفصل ، والذي بعده سكون قسمان : عارض ولازم ، واللازم قسمان : كلمي وحرفي ، والكلمي قسمان : مثقل ومخفف ، والحرفي قسمان : مثقل ومخفف ، وقدر الأصلى حركتان ، والمتصل أربع ، أو خمس أو ست عند الوقف إذا تطرف ، والمنفصل أربع أو خمس عند حفص ، ويجوز اثنان عند بعضهم ، واللازم ست .

الدرس السابع والعشرون

تطبيق ثالث وعشرون

س44 ـ اذكر الأحكام الموجودة في الكلمات الآتية بعد بيان أسمائها ، والعلة فيها

( قَالَ . يَقولُ . قِيلَ . علَى . يُحيي . يُزْجِي . نُوحِيهَا ) .

الكلمة

اسمها

علتها

حكمه

قَالَ

مد طبيعي

لعدم وجود همزة أو سكون بعده

قدره حركتان

يَقولُ

" "

" " " " "

" "

قِيلَ

" "

" " " " "

" "

علَى

" "

" " " " "

" "

يُحيي

" "

" " " " "

" "

يُزْجِي

" "

" " " " "

" "

نُوحِيهَا

" "

" " " " "

" "

ملاحظة : ( نوحيها ) فيها ثلاثة مدود أصلية ـ وإن شئت فقل ( طبيعية ) : الأول في ( نُو) ، والثاني في (حِي ) ، والثالث في ( هَا ) ، وقدر كل منها حركتان بحركة الأصبع ، فيكون مجموع الحركات في هذه الكلمة ستة .

تطبيق رابع وعشرون

س45 ـ اذكر الأحكام الموجودة في الكلمات الآتية بعد بيان أسمائها :

( جَاءَ . يَجِيءُ . جِيءَ . شَاءَ . يَشَاءُ . سِيءَ . تَفِيءَ . السُّوءَ . أُُولاَءِ . أَوْلِيَاءَ )

الكلمة

اسمها

حكمها

جَاءَ

مد متصل

قدره أربع حركات أو خمس أو ست عند الوقف إذا تطرف

يَجِيءُ

" "   

" " " " " " " " "

جِيءَ

" "

" " " " " " " " "

شَاءَ

" "

" " " " " " " " "

يَشَاءُ

" "

" " " " " " " " "

سِيءَ

" "

" " " " " " " " "

تَفِيءَ

" "

" " " " " " " " "

السُّوءَ

" "

" " " " " " " " "

أُُولاَءِ

" "

" " " " " " " " "

أَوْلِيَاءَ

" "

" " " " " " " " "

تطبيق خامس وعشرون

س46 ـ اذكر الأحكام الموجودة في الكلمات الآتية بعد بيان أسمائها :

( يَا أَيُّهَا . يَا أَهْلَ . إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ . إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ . لاَ أَعْبُدُ .وَلا أَنْتُم .مَا أَعْبُدُ . ولاَ أَنَا . يَدَا أَبِي . مَا أَغْنَي )

الكلمة

اسمها

حكمها

يَا أَيُّهَا

مد منفصل

قدره أربع حركات أو خمس عند حفص

يَا أَهْلَ

" "

" " " " " "

إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ

" "

" " " " " "

إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ

" "

" " " " " "

لاَ أَعْبُدُ

" "

" " " " " "

وَلا أَنْتُم

" "

" " " " " "

مَا أَعْبُدُ

" "

" " " " " "

ولاَ أَنَا

" "

" " " " " "

يَدَا أَبِي

" "

" " " " " "

مَا أَغْنَي

" "

" " " " " "

ملاحظة : ( يا أيها ) فيها مد ثان في ( ها ) وهو طبيعي عند الوقف وقدره حركتان . وكذلك ( أنزلنا ) و ( أعطينا ) فيهما مد ثان في ( نا ) وهو طبيعي عند الوصل وعارض عند الوقف . وكذلك ( أنا ) فيها مد طبيعي وقفا فى نا وأما فى الوصل فلا مد أصلا . وكذلك ( أبي . وأغني ) فيهما مد طبيعي وقفا ووصلا في ( بي ) من أبي . وفي ( ني ) من أغني . والله أعلم .

 


فتح المريد في علم التجويد
الدرس الأول

الشيخ / عبد الحميد يوسف منصور

مقدمة متن الجزرية

يَقُولُ رَاجـِيْ عَفْوِ رَبٍّ سـَامِعٍ

مُحَـمَّدُ بْنُ الْجَزَرِىِّ الشَّافِعِي

الْـحَمْــدُ لِلَّهِ وَصَلَّــى اللَّهُ

عَلَــى نَبِيِّـهِ وَمُصْطَفَــاهُ

مُحَـمَّـدٍ وَآلِـهِ وَصَـحْـبِـهِ

وَمُقْرِئِ الْقُـرْآنِ مَعْ مُحـِبِّهِ

وَبَعْــدُ إِنَّ هَــذِهِ مُـقَدِّمَـةْ

فيماَ عَلَـى قَارِئِهِ أَنْ يَعْلَـمَهْ

إذْ وَاجِـبٌ عَلَـيْهِـمُ مُحَتّــمُ

قَبْلَ الشُرُوعِ أَوَّلاً أَنْ يَعْلـَمُو

مَخَارِجَ الْحُـرُوفِ وَالـصِّفَاتِ

لِـيَلْفِظُوا بِأَفْصَــحِ اللُّغَـاتِ

مُحَرِّرِي التَّجْـوِيدِ وَالمَوَاقِـفِ

وَما الذي رُسِمَ في المَصَاحِفِ

مِـنْ كُلِّ مَقْطُوعٍ وَمَوْصـُولٍ

بِهِا وَتَاءِ أُنْثَى لَمْ تَكُنْ تُكْتَـبْ

(ص)

يَقُولُ رَاجـِيْ عَفْوِ رَبٍّ سـَامِعٍ

مُحَـمَّدُ بْنُ الْجَزَرِىِّ الشَّافِعِي

الْـحَمْــدُ لِلَّهِ وَصَلَّــى اللَّهُ

عَلَــى نَبِيِّـهِ وَمُصْطَفَــاهُ

(ش)

بدأ الناظم ـ رحمه الله تعالى ـ برجاء العفو من الله حيث إنه هو العفوُّ. والناظم ـ رضوان الله عليه ـ يعلن إيمانه بربه وبإجابته دعاءه، فهو يقول: راجي عفو رب سامع، حيث إنه من أسماء الله تعالى الحسنى أنه هو السميع، وكونه سميعًا صفة من صفاته المقدسة، إلا أن سمعه ـ تبارك وتعالى ـ يختلف عن سمع المخلوقات، حيث إنه سبحانه يسمع بلا واسطة، وسمعه لا حد له وأنه يسمع السر وأخفى.
ثم يقول الناظم معرفًا نفسه وهو محمد بن الجزري، وبهذه المناسبة نلقي الضوء على مولده واسمه وموطنه ووفاته.
فاسمه: هو أحمد بن محمد بن محمد بن محمد بن علي بن يوسف بن الجزري، وقد اختار لنفسه في هذا النظم وفى غيره اسم محمد واسم أبيه وعدل عن اسمه اعترافًا منه بفضل أبيه.
وعن تاريخ مولده: فقد ولد في ليلة الجمعة في عام سبعين وسبعمائة من الهجرة.
وعن موطنه فقد ولد في دمشق، وقد حفظ القرآن الكريم وألمَّ بعلوم القرآن كلها وهو ابن عشرين سنة، وأجازه مشايخ كثيرون، ويرون أنه حضر آخر تلاميذ الإمام البخاري ـ رضي الله عنه ـ.
وأما عن تاريخ وفاته فقد روي أنه قُبِضَ في عام 856هـ، وقيل أنه تُوفِّيَ بعد ذلك.
أما قوله الشافعي في آخر البيت، أيْ: أنه كان مذهبه شافعياً.
وبعد ذلك حمد الله فهو أهل الحمد والثناء، وصلى على نبيه ومصطفاه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وآله، والآل هم الأتباع سواء أكانوا من العصب أو الرحم بخلاف الأهل، فإن الأهل كلمة عامة للأتباع وغيرهم، وكذلك صلى الناظم على أصحاب النبي الأطهار وعلى مقرئ القرآن، والمقرئ بخلاف القارئ. حيث إن المقرئ هو المعلم الذي يقرئ غيره ـ فهو من
أقرأ ـ، أما القارئ فهو الذي يقرأ ولا يُقرئ وقد أراد الناظم ذلك تصديقا لقول النبى الكريم صلى الله عليه وسلم: " خيركم من تعلم القرآن وعلمه ". كذلك صلى الناظم على محب القرآن، والصلاة هنا من الله ـ تبارك وتعالى ـ حيث إن الصلاة من الله مغفرة ومن الملائكة استغفار ومن المؤمنين دعاء.

(ص)


 

وَبَعْــدُ إِنَّ هَــذِهِ مُـقَدِّمَـةْ

فيماَ عَلَـى قَارِئِهِ أَنْ يَعْلَـمَهْ

إذْ وَاجِـبٌ عَلَـيْهِـمُ مُحَتّــمُ

قَبْلَ الشُرُوعِ أَوَّلاً أَنْ يَعْلـَمُو

مَخَارِجَ الْحُـرُوفِ وَالـصِّفَاتِ

لِـيَلْفِظُوا بِأَفْصَــحِ اللُّغَـاتِ

مُحَرِّرِي التَّجْـوِيدِ وَالمَوَاقِـفِ

وَما الذي رُسِمَ في المَصَاحِفِ

مِـنْ كُلِّ مَقْطُوعٍ وَمَوْصـُولٍ

بِهِا وَتَاءِ أُنْثَى لَمْ تَكُنْ تُكْتَـبْ

(ش)

في هذه الأبيات بيَّن الناظم ما يتضمنه هذا النظم الكريم، وأن من واجب القارئ قبل أن يشرع في قراءة القرآن أن يتعلم مخارج الحروف وصفاتها؛ لينطق الكلمة والحرف نطقًا فصيحًا سليمًا، ويتعلم أيضا ما يجب من تبيان الحروف والوقف والابتداء ومرسوم الخط من المقطوع والموصول، وما رسم بتاء التأنيث وهي ما يسمونه بالتاء المفتوحة أو المجرورة وما رسم بهاء التأنيث وهي التاء المربوطة، وكل هذا سوف يتبين في حينه إن شاء الله.

الدرس الثاني

في مخارج الحروف

( ص)
 

مَخَارِجُ الحُروفِ سَبْعَةَ عَشَرْ

عَلَى الذي يَخْتَارُهُ مَنِ اخْتَبَرْ

فَأَلِفُ الجَوْفِ وأُخْتَاهَا وَهـي

حُرُوفُ مَدٍّ للْـهَوَاءِ تَنْتَهـي

ثُمَّ لأَقْصَى الحَلْقِ هَمْزٌ هَـاءُ

 ثُمَّ لِـوَسْطِـهِ فَعَـيْنٌ حَـاءُ

أَدْنَـاهُ غَيْنٌ خَاؤُهَا والْقَـافُ

أَقْصَى اللِّسَانِ فَوْقَ ثُمَّ الْكَافُ

أَسْفَلُ وَالوَسْطُ فَجِيمُ الشِّينُ يـَا

 وَالضَّادُ مِنْ حَافَتِهِ إِذْ وَلِيَ

اَلأضْرَاسَ مِنْ أَيْسَرَ أَوْ يُمْنَاهَا

وَالـلاَّمُ أَدْنـَاهَا لمُنْتَهَاه

وَالنُّونُ مِنْ طَرَفِهِ تَحْتُ اجْعَلُوا

وَالرَّا يُدَانِيهِ لِظَهْرٍ أَدْخــَلُو

وَالطَّاءُ وَالدَّالُ وَتَا مِنْـهُ وَمِنْ

 عُلْيَا الثَّنَايَا والصفَّيرُ مُسْتـَكِنْ

مِنْهُ وَمِنْ فَوْقِ الثَّنَايَا السُّفْلَـى

وَالظـَّاءُ وَالذَّالُ وَثَا لِلْعُلْي

مِنْ طَرَفَيْهِما وَمِنْ بَطْنِ الشَّفَهْ

فَالْفَا مَعَ أطْرافِ الثَّنَايَا المُشْرِفَهْ

للشَّـفَتَيْنِ الْـوَاوُ بَـاءٌ مِيمُ

وَغُنَّـةٌ مَخْرَجُهـَا الخَيْشـُومُ

( ص)
 

مَخَارِجُ الحُروفِ سَبْعَةَ عَشَرْ

عَلَى الذي يَخْتَارُهُ مَنِ اخْتَبَرْ

(ش)

إن الحرف متى ينطق به، لابد وأن يتكون من شيئين لا غنى له عنهما، وهما المخرج والصفة.
والمخرج: بمنزلة الكم ـ أي: المكان الذي يخرج منه الحرف ـ.
وأما الصفة: فهي كيف ـ أي: أنها تميز الحرف عن غيره ـ، وخصوصًا وأن هناك مخارج يخرج منها أكثر من حرف ـ كما سيأتي إن شاء الله تعالى ـ.
فالمخرج بالنسبة للحرف كالأبوين الذَين ينجبان أبناء، وهؤلاء الأبناء هما من أصل واحد لكننا نميز بعض الأبناء عن بعض وهم إخوة بصفاتهم وطبائعهم وهذا هو عمل الصفة، ودرسنا الذي نتحدث عنه الآن هو مخارج الحروف، والمخارج: جمع مخرج.

تعريف المخرج:
والمخرج في اللغة: هو اسم لمحل الخروج، كالنافذة والباب وكل ما يصلح أن يخرج منه شيء، كالسبيلين مثلًا في الإنسان، وهذا يسمى مخرجًا عند اللغويين.
وأما المخرج في عرف أهل التجويد: هو المكان أو الحيز المولِّد للحرف بتأثير قدرة الله تعالى وتيسيره.
ونقول بتأثير قدرة الله تعالى وتيسيره؛ لأن كل شيء مرده إلى الله تعالى، فلا يتحرك ساكن ولا يسكن متحرك إلا بإرادته سبحانه وتعالى.
فمثلا الإنسان الأبكم تراه مجهزًا بالأعضاء التي تخرج الحروف، فهو فيه جوف وحلق ولسان وأسنان وشفة وخيشوم ومع ذلك لا يستطيع الكلام .... لماذا؟ لأن الله حكم عليه هكذا، ولا معقب لحكمه، حتى يصبر هو على حكم الله فيكون له أجر، وحتى يكون آية للناس فيزداد إيمانهم بالحق، وحتى لا يرجعوا الأمور أسبابها بل يردوها إلى مسببها وهو الله ﴿ وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [ الذاريات 55 ].

عدد مخارج الحروف:
وقد اختلف علماء النحو في عدد خارج الحروف الخاصة، فقال الخليل بن أحمد: إن المخارج سبعة عشر. و به قال الجزري، وهو الأصح. وهذا معنى قوله مخارج الحروف سبعة عشر، وسبعة عشر مبني على فتح الجزأين في محل رفع خبر.
إلا أن سيبويه وموافقيه رأوْا أن المخارج ستة عشر، وبه قال الشاطبي، بإسقاط مخرج الجوف، وإلحاق ألفه بالهمزة التي تخرج من أقصى الحلق، ويائه بالياء التي تخرج من وسط اللسان، وواوه بالواو التي تخرج من الشفتين.
وهناك رأي ثالث للإمام الفراء وموافقيه، أن عدد المخارج الخاصة أربعة عشر، حيث أسقط مخرج الجوف كما رأى الإمام سيبويه، وأسقط مخرجي اللام والراء على أنهما يلحقان بمخرج النون.

وبتفحص هذه الآراء الثلاثة نجد أمرين:

الأمر الأول:
أن رأي الخليل ـ وهو رأي الجمهور ـ مبني على الحقيقة، وأما رأي سيبويه والفراء فإنهما مبنيان على التقريب، ولا شك أن الحقيقة أقوى من التقريب، دون طعن في أحد الرأيين، عملا بقول الله تعالى: ﴿ وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا ﴾ .... [ البقرة 148 ]، وعملا بقول النبي صلى الله عليه وسلم: " من اجتهد وأصاب فله أجران، ومن اجتهد وأخطاء فله أجر "، ولا شك أن أحكام التجويد هذه ـ أقصد من حيث العلمُ ـ مثبتة على الاجتهاد؛ لأن التجويد العملي لا اجتهاد فيه حيث إن القرآن نزل من عند الله مجودًا تحقيقًا لقول الله تعالى ﴿ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً ﴾ .... [ المزمل: 4 ]، وقوله عز وجل: ﴿ وَرَتَّلْنَاهُ تَرْتِيلاً ﴾ [ الفرقان: 32 ].

الأمر الثاني:
والذي يتعلق بهذه الآراء الثلاثة وهو أن الرأي الأول قوي لأنه مبني على الحقيقة وهو رأي الجمهور ـ كما ذكرنا ـ، والرأي الثاني ضعيف، والرأي الثالث أضعف.

طريقة معرفة مخارج الحروف وصفاتها:
إنك تنطق بالحرف ساكنا أو مشدداً فحيث ينقطع الصوت فهذا هو المخرج.
وتنقسم المخارج إلى قسمين: مخارج عامة، ومخارج خاصة.

المخارج العامة:-
فأما المخارج العامة فخمسة: الجوف ـ الحلق ـ اللسان ـ الشفتان ـ الخيشوم.
وهى تنقسم إلى قسمين: مخارج مقدرة ومخارج محققة.

المخارج المقدرة: -
فاثنان: الجوف، الخيشوم.
ومعنى أنها مقدرة، أيْ: أن الألف الجوفية مثلاً أو الواو أو الياء لا تنحصر في مكان من الجوف، مثل الهمزة مثلا من أقصى الحلق، وكذلك الغنة من الخيشوم فإنها تملأ الخيشوم كله بحيث لا جزئية فيه.
وأما المخارج الثلاثة الباقية وهي: الحلق واللسان والشفتان وما في هذه المخارج من مخارج خاصة فإنها جميعًا محققة؛ لأنها لها مخارج خاصة، لأنك تستطيع أن تحدد مكان الحرف تماما عند النطق به، وأن هذه المخارج لها جزئيات من أقصى ووسط وأدنى. وكون هذه المخارج عامةً يعني أنها تحتوي على المخارج الخاصة التي تخرج منها الحروف الهجائية كما سيأتي.
فإذا نظرت إلى الحروف الهجائية وجدت أنها ثمانية وعشرون حرفًا.
منها ستة أحرف تخرج من الحلق وهي:
الهمزة، الهاء، العين، الحاء، الغين، الخاء.
وأربعة حروف تخرج من الشفة وهي: الفاء، الواو، الباء، الميم.
وثمانية عشر حرفًا وهي الأحرف الباقية تخرج من مخارج اللسان.

وهاك بين المخارج بشيء من التفصيل:-

المخرج الأول: وهو مخرج الجوف.

(ص)

فَأَلِفُ الجَوْفِ وأُخْتَاهَا وَهـي

حُرُوفُ مَدٍّ للْـهَوَاءِ تَنْتَهـي

(ش)

والجوف هو أول المخارج العامة، وهو أحد المخرجين المقدرين، وهو مخرج عام، وليس له مخارج خاصة.

تعريف الجوف:
والجوف لغة: هو مطلق الخلاء كفناء المنزل.
واصطلاحًا: هو خلاء الفم والحلق؛ لأنك عند النطق بحروفه تجد أنها خارجة دون اشتراك الحلق أو اللسان أو الشفتين أو الخيشوم فيه، والفم والحلق توجد فيهما هذه الأعضاء من حلق ولسان وشفة وخيشوم. ولما كانت حروف الجوف تخرج دون اشتراك هذه الأعضاء سمي مخرجها الجوف.
وحروف الجوف ثلاثة: وهي حروف المد، الألف: ولا تكون إلا ساكنة ولا يكون قبلها إلا مفتوحًا. والواو: الساكنة المضموم ما قبلها. والياء: الساكنة المكسور ما قبلها، وقد جمعت هذه الأحرف الثلاثة في كلمة نوحيها. وهذه الحروف الثلاثة تسمى هوائية وذلك أنها تنقطع عند انقطاع النفس.

المخرج الثاني: وهو الحلق:

(ص)

ثُمَّ لأَقْصَى الحَلْقِ هَمْزٌ هَـاءُ

 ثُمَّ لِـوَسْطِـهِ فَعَـيْنٌ حَـاءُ

أَدْنَـاهُ غَيْنٌ خَاؤُهَا والْقَـافُ

.....

(ش)

والحلق من أحد المخارج الثلاثة المحققة، أيْ: لها مكان معين وهو مخرج عام وترتيبه الثاني منها، وله ثلاثة مخارج خاصة: وهي أقصاه ويخرج منه حرفان وهما الهمزة والهاء، ووسطه ويخرج منه حرفان وهما العين والحاء، وأدناه ويخرج منه الغين والخاء.
والمراد بأقصاه يعني أعلاه قريبا من الصدر، والمراد بأدناه يعني أسفله قريبا من أقصى اللسان، والمراد بوسطه أيْ: ما بينهما.
المخرج الثالث: وهو اللسان:

(ص)

.....  والْقَـافُ

أَقْصَى اللِّسَانِ فَوْقَ ثُمَّ الْكَافُ

أَسْفَلُ .....

......

(ش)

المخرج الثالث في المخارج العامة وهو اللسان، فاللسان مخرج عام ولكنه يتميز عن غيره بأنه مخرج عام وله مخارج عامة ومخارج خاصة. فمخارج اللسان العامة أربعة وهي:
أقصاه ـ وسْطه ـ حافته ـ طرفه.

والمراد بأقصاه، أيْ: أعلاه من الداخل مما يلي أدنى الحلق.
والمراد بطرفه، أيْ: قريبا من الثنايا العليا والسفلى، وهي الأسنان التي تكون في مقدمة الفم.
ووسطه، أيْ: ما بين الأعلى والأدنى.
أما حافته فالمراد بها جانباه، أيْ: من اليمنى واليسرى عرضًا، ومن هنا نعلم أن المخارج الثلاثة السابقة وهي الأقصى والوسط والأدنى هي حد اللسان طولا، والحافة هي حده عرضا.

المخرج الأول من مخارج اللسان العامة: ( وهو أقصاه )
وأقصى اللسان له مخرجان خاصان:
مخرج للقاف: حيث إنها تخرج من أقصى اللسان مما يلي أدنى الحلق مع ما يحاذيه من الحنك الأعلى، أيْ: سقف الفك الأعلى.
ومخرج للكاف: حيث إن الكاف تخرج من أسفل أقصى اللسان مع ما يحاذيه من الحنك الأعلى أيضًا.
ويسمى هذان الحرفان لهويان؛ لخروجهما قريبا من اللهاة.
واللهاة: قطعة لحم صغيرة بين الحلق والجوف، ولولاها لاحترق الفم من حرارة الكبد، حيث إنه ثبت علميًا أن الكبد لا يؤدي عمله إلا إذا كانت درجة حرارته 40 درجة، والجسم لا يتجاوز في حرارته ثمان وثلاثين، فإن ارتفعت الحرارة عن هذه الدرجة أصيب الجسم بالحمى، وإذا وصل إلى الأربعين فإنه هو الخطر بعينه، فخلق الله حاجزا بين الجوف والحلق حتى يحفظ الفم من حرارة الكبد فسبحان الله العلي القدير.

المخرج الثاني من مخارج اللسان العامة:

(ص)

.....  فَجِيمُ الشِّينُ يـَا

.....

(ش)

وهو وسْطه، ووسْطه: بسكون السين؛ لأنك إذا قلت وسَطه بفتح السين فإنه يراد به منتهى الأمور، مثلا بيت فيه ثلاثة أبواب، نقول الباب الأول، والباب الثاني وسط، والباب الثالث، ونقول مثلا الطابق الوسط ما بين الثالث والأول.
أما وسْط الشيء فلا يطلق إلا على الشيء الواحد ويكون بين أعلاه وأدناه، فنقول وسْطُ الإنسان ووسْطُ الحلق، كما قلنا في مخارج الحلق وهنا وسط اللسان.
ومن وسْط اللسان يخرج الجيم والشين والياء، إلا أن الجيم أدخل من الشين، والشين أدخل من الياء، وتسمى هذه الحروف شجرية؛ لأن وسْط اللسان يكون بمثابة وسْط الشجرة التي تحكم طرفيها، فالشجرة لا تكون معتدلةً إلا إذا كان وسْطها قائمًا بعد ثبوت أصلها.

المخرج الثالث من مخارج اللسان العامة: ( وهي الحافة )

(ص)

.....

 وَالضَّادُ مِنْ حَافَتِهِ إِذْ وَلِيَ

اَلأضْرَاسَ مِنْ أَيْسَرَ أَوْ يُمْنَاهَا

.....

(ش)

قلنا إنه يراد بها جانبي اللسان، وكان ينبغي أن يقدم الطرف على الحافة حيث ذكرنا أقصاه ووسْطه، لكن الشيخ الجزري ـ رحمه الله تعالى ـ قدم الحافة على الطرف؛ لأنه له مخرجان فقط، وأما الطرف ففيه خمسة مخارج.

المخرج الأول من مخرجى حافة اللسان:
ويخرج منه الضاد: ومن صفاتها أنها مستطيلة ـ كما سيأتي ـ أيْ: أنها عند النطق بها تمتد حتى تتصل مخرج اللام، وتخرج من الجانب الأيسر أكثر وأيسر استعمالا، ومن الجانب الأيمن أقل وأصعب، ومن بينهما أعز. فهي أصعب الحروف مخرجًا. والنطق بالضاد كاملا من مميزات العربية؛ إذ لا توجد الضاد في أية لغة غير اللغة العربية ولذلك تسمى لغة الضاد، وقد تميز بها النبي صلى الله عليه وسلم بكمال نطقه بها. فقال: ( أنا أفصح من نطق بالضاد ) [ حديث موضوع لا أصل له، وقد ذكر وضعه ابن كثير في تفسيره، والعجلوني في كشف الخفاء، والهروي القاري في المصنوع ].

ويقول الشاعر في مدحه بذلك:

ثم صلاة الله ما ترنَّم حادٍ

   بسوق العيس في أرض الحِمَى

على نبينا الحبيب الهـادي

   أجَـلُّ كـلِ نـاطـقٍ بالضـاد

لذلك أخي القارئ رأيت أن أوضح لك بشيء من التفصيل هذا المخرج فأقول وبالله التوفيق:
اعلم أن مخرجي أقصى اللسان، واللذان يخرج منهما القاف والكاف وكذا وسْط اللسان الذي يخرج منه الجيم والشين والياء تلك المخارج الثلاثة ليس للأضراس ولا للأسنان دخل فيها.

وأما المخارج التالية فسوف نجد أن الأضراس والأسنان مشتركة في بعضها؛ ولهذا رأيت أن أبين لك أنواع الأضراس والأسنان الموجودة في الفم حتى يتبين لك عند ذكر كل مخرج بيان ما يشارك اللسان منها أي من الأضراس والأسنان.

اعلم أخي القارئ وفقني الله وإياك أنه يوجد في الفم اثنان وثلاثون ضرسًا وسنًا، بيانها كالتالي:

الـضـروس
1ـ النواجذ:
وهي الأوائل من داخل الفم، وهي أربعة: اثنان من كل جانب، أيْ: من أعلى الفك وأسفله ويقال لها ضرس الحلم وضرس العقل.
2ـ الطواحين:
وهي تلي النواجذ، وعددها اثنا عشر طاحنًا من الجانبين كالنواجذ.
3ـ الضواحك:
وهي تلي الطواحين، وعددها أربعة عشر من الجانبين أيضاً.

الأسنان
1ـ الأنياب:
مما يلي الضواحك، وعددها أربعة.
2ـ الَربْعيات:
بفتح الراء وتخفيف الياء وهي جمع رباعية مما يلي الأنياب، وعددها أربع.
3ـ والثنايا:
جمع ثنية وهي الأسنان المتقدمة، وعددها أربع اثنتان فوق واثنتان أسفل.
فهذه اثنتان وثلاثون سنة وضرسًا، ومن هنا أخي القارئ يتبين لك مخرج الضاد، أيْ: أنها تخرج من إحدى حافتي اللسان مع جميع الأضراس وهي الضواحك والطواحين إلى النواجذ.

المخرج الثاني من مخرج الحافة وهو مخرج اللام:

(ص)

.....

وَالـلاَّمُ أَدْنـَاهَا لمُنْتَهَاه

(ش)

فاللام تخرج من مخرج الضاد تمامًا إلا أنها أسفل منها، مثل مخرجي القاف والكاف. وما قيل في الضاد يقال في اللام، وقيل خروجها من الحافة اليمنى ـ أمكن عكس الضاد ـ وحيث إن اللام أسفل من الضاد فإنها تخرج من أدنى حافة اللسان بما يليها من الأضراس والأسنان من الضاحك إلى الثنايا العليا، أيْ: أنها تكون فويق الضاحك مارة بالأنياب والرباعيات إلى الثنايا، وليس في الحروف أوسع مخرجًا منها لاشتراك الأضراس والأسنان فيها.
وقولنا فويق بتصغير فوق؛ لأن اللسان عند مخرج اللام لا يلتصق بالأضراس والأسنان التصاقًا مباشرًا مثل الضاد.

المخرج الرابع من مخارج اللسان العامة وهو طرفه:

(ص)


 

وَالنُّونُ مِنْ طَرَفِهِ تَحْتُ اجْعَلُوا

.....

(ش)

وطرف اللسان له خمسة مخارج خاصة:

المخرج الأول مخرج النون:

والنون من تحت طرف اللسان مع ما يليه من الحنك الأعلى.

المخرج الثاني مخرج الراء:

(ص)

.....

وَالرَّا يُدَانِيهِ لِظَهْرٍ أَدْخــَلُو

(ش)

فالراء تخرج من طرف اللسان أدخل من النون، وتسمى اللام والنون والراء حروفًا زلقية لخروجها من زلق اللسان، أيْ: طرفه.

المخرج الثالث مخرج الطاء والدال والتاء:

(ص)

وَالطَّاءُ وَالدَّالُ وَتَا مِنْـهُ وَمِنْ

 عُلْيَا الثَّنَايَا .....

(ش)

ويخرج منه الطاء والدال والتاء ومن أصل الثنايا العليا، وتسمى هذه الحروف نطعية لخروجها من نطع الفم، أيْ: من سقفه وجوفه.

المخرج الرابع مخرج الصاد والزاي والسين:

(ص)

.....

.....  والصفَّيرُ مُسْتـَكِنْ

مِنْهُ وَمِنْ فَوْقِ الثَّنَايَا السُّفْلَـى

.....

(ش)

ويخرج منه حروف الصفير الثلاثة وهي الصاد والزاي والسين، فتخرج هذه الحروف من طرف اللسان ومن فوق الثنايا السفلى، وسميت حروف صفير لأنها تحدث عند النطق بها صوت يشبه صوت الطائر وهذه التسمية بالنسبة لصفة الحروف.
فحروف الصفير تخرج من مخرجها المذكور وتسمى حروفًا أسلية؛ لخروجها من أسلة اللسان، أي مستدقة(1)، والصفير: صفة من صفاتها كما سيأتي مفصلا عند ذكر بيان صفات الحروف إن شاء الله تعالى.

المخرج الخامس مخرج الظاء والذال والثاء:

(ص)

.....

وَالظـَّاءُ وَالذَّالُ وَثَا لِلْعُلْي

مِنْ طَرَفَيْهِما .....

.....

(ش)

هو مخرج الظاء والذال والثاء حيث تخرج هذه الحروف من طرف اللسان ومن طرف الثنايا العليا، وهي الحروف التي جرت عادة القراء على النصح بإخراج اللسان عند النطق بها، وتسمى لثوية لقرب مخرجها من لثة الأسنان.

المخرج الرابع من المخارج العامة وهو مخرج الشفة:

(ص)

.....  وَمِنْ بَطْنِ الشَّفَهْ

فَالْفَا مَعَ أطْرافِ الثَّنَايَا المُشْرِفَهْ

(ش)

والشفة لها مخرجان:
المخرج الأول
: وهو الذي أشار إليه الناظم وهو مخرج الفاء، فالفاء تخرج من بطن الشفة السفلى مع طرفي الثنايا العليا، وليس للشفة العليا دخل في خروج الفاء حيث يمكن أن ترفع بيدك الشفة العليا وتنطق بالفاء فتخرج بلا تحرج.

(ص)

للشَّـفَتَيْنِ الْـوَاوُ بَـاءٌ مِيمُ

.....

(ش)

المخرج الثاني: ويخرج منه ثلاثة حروف وهي الواو والباء والميم، والفرق بين مخرج الفاء ومخرج هذه الحروف الثلاثة أن الفاء تخرج من بطن الشفة السفلى مع أطراف الثنايا العليا كما ذكرنا، وأما الواو والباء والميم فإنها تخرج من الشفتين.
المخرج الخامس والأخير من مخارج الحروف العامة وهو الخيشوم:

(ص)

.....

وَغُنَّـةٌ مَخْرَجُهـَا الخَيْشـُومُ

(ش)

وقد سبق أن قلنا إنه ثاني المخرجين المقدرين، فهو مخرج مقدر كمخرج الجوف. ويخرج من الخيشوم الغنة. ـ وقد سبق الكلام على الغنة من حيث تعريفها ومراتبها ـ وبهذا نأتي إلى ختام ذكر مخارج الحروف.

تنبيه:
واعلم أن هذه المخارج التي بيناها إجمالًا وتفصيلًا هي مخارج الحروف الأصلية.

الدرس الثالث

في بيان صفات الحروف
 

صِفَـاتُهَا جَهْـرٌ وَرِخْوٌ مُسْتَفِلْ

 مُنْفَتِـحٌ مُصْمَـتَةٌ وَالضِّـدَّ قُـلْ

مَهْمُوسُهَا (فَحَثَّهُ شَخْصٌ سَكَتَ)

 شَدِيدُهَـا لَـفْظُ (أَجِدْ قَطٍ بَكَـتْ)

وَبَيْنَ رِخْوٍ وَالشَّدِيدِ ( لِنْ عُمَرْ)

وَسَبْعُ عُلْوٍ (خُصَّ ضَغْطٍ قظْ) حَصَرْ

وَصَادُ ضَادٌ طَاءُ ظَاءٌ مُطْـبَقَةْ

 وَ(فَـرَّ مِنْ لُبِّ) الحُـرُوفُ المُذْلَقَةْ

صَفِيـرُهَا صَـادٌ وَزَايٌ سِينُ

 قَلْـقَلَـةٌ (قُـطْـبُ جَـدٍ) وَاللِّـينُ

وَاوٌ وَيَـاءٌ سَكَنـَا وَانْفَتَحَـا

 قَبْلَـهُماَ وَالاِنْحِـرَافُ صُـحِّـحَا

في اللاًَّمِ وَالرَّا وَبِتَكْرِيرٍ جُعِلْ

وَلِلتَّفَشِّي الشِّيـنُ ضَاداً اسْتَـطِـلْ

الصفات: جمع صفة، والصفة في اللغة: التمييز.
واصطلاحا ـ أيْ: عند علماء التجويد ـ: تميز الحروف بعضها عن بعض.
فمثلا قد لاحظت في مخارج الحروف أن هناك بعض المخارج يخرج منها أكثر من حرف، مثل أقصى الحلق حيث تخرج منه الهمزة والهاء. فإذا كانت الهمزة والهاء تخرجان من مخرج واحد فلابد من شيء يميز بينهما، وهنا يأتي دور الصفة، فترى أن الهمزة جهرية وشديدة، وأما الهاء فإنها مهموسة ورخوية ـ كما سيأتي ـ، وقس على ذلك بقية الحروف؛ ولذلك فإن علماء التجويد يقولون أن المخرج بالنسبة للحرف " كم "، ويقولون عن الصفة أنها " كيف " أيْ: تكيف الحرف وتميزه، مثل ذلك مثل الأخوة أو الأخوين من أب واحد وأم واحدة، فالكم أيْ: الأصل واحد، أب واحد وأم واحدة فيميز بينهم بصفاتهم.
ومن هنا يتضح لنا أن الصفات تفرق لنا بين ذوات الحروف؛ لأن الأصوات إن كانت كأصوات البهائم لا تدل على معنى، فسبحان من دقت في كل شيء حكمته! وصدق تعالى حيث يقول: ﴿ إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ﴾ [ القمر:49 ].

وصفات الحروف سبع عشرة، وهي تنقسم إلى قسمين:
قسم له ضد، وهي عشر صفات.
وقسم لا ضد له، وهي الصفات الباقية.
فكل حرف من الحروف الهجائية لابد وأن يأخذ خمسًا من العشر صفات الأضداد، ولا يقل أي حرف عن هذه النسبة من الصفات، وبعد ذلك نبحث عنه في الصفات الباقية التي لا ضد لها، فإن كان له شيء أخذه وإلا فله الخمس.
وعلى هذا فإن أدنى الصفات خمس وإن أعلاها سبع.
ولعلك تذكر أننا قلنا في تعريف علم التجويد: إخراج كل حرف من مخرجه مع إعطائه حقه ومستحقه.
فحق الحرف مخرجه وصفاته التي لا تفارقه.
وأما مستحقه فهو الصفات التي قد تلازم الحرف أحيانا وتفارقه أحيانا أخرى، مثل الراء واللام فإنهما يعتريهما الترقيق تارة، والتفخيم تارة أخرى، فالترقيق والتفخيم ليسا من حق الحرف بل هما من مستحقه، أيْ: أن الحرف والنطق به هو الذي يجعل الحرف مستحقا للترقيق أو التفخيم.

( ص )

صِفَـاتُهَا جَهْـرٌ وَرِخْوٌ مُسْتَفِلْ

 مُنْفَتِـحٌ مُصْمَـتَةٌ .....

( ش )
إننا ذكرنا أن صفات الحروف تنقسم إلى قسمين:
قسم له ضد وهو عشر صفات، وها هو الناظم يبدأ ببيان هذا القسم فبين في هذا البيت خمس صفات وهي: الجهر والرخوة والاستفال والانفتاح والإصمات، ثم أخذ يبين أضداد هذه الصفات مع بيان كل منها فقال:

القسم الأول: الصفات التي لها ضد:-
الصفة الأولى: الهمس.

.....

..... وَالضِّـدَّ قُـلْ

مَهْمُوسُهَا (فَحَثَّهُ شَخْصٌ سَكَتَ)

.....

والهمس لغة: الخفاء.
واصطلاحا: جريان النفس عند النطق بحروفه.
وحروفه عشرة وهي:
« الفاء ـ الحاء ـ الثاء ـ الهاء ـ الشين ـ الخاء ـ الصاد ـ السين ـ الكاف ـ التاء ». وهي المجموعة في قوله: (فَحَثَّهُ شَخْصٌ سَكَتَ)

الصفة الثانية: الجهر ( ضد الهمس )
وهو لغة:
الإبانة والإظهار.
واصطلاحا: انحباس النفس عند النطق بحروفه.
وحروفه ثمانية عشرة حرفًا وهي « الحروف الباقية من أحرف الهجاء ».

الصفة الثالثة من صفات الأضداد: الشدة.

( ص )

.....

 شَدِيدُهَـا لَـفْظُ (أَجِدْ قَطٍ بَكَـتْ)

( ش )
وهي لغة: القوة.
واصطلاحًا: انحباس الصوت عند النطق بحروفه.
وحروفها ثمانية وهي: « الهمزة ـ الجيم ـ الدال ـ القاف ـ الطاء ـ الباء ـ الكاف ـ التاء ».

وهناك صفة بين الشدة والرخوة وهي التوسط.
وهو لغة: الاعتدال.
واصطلاحا: اعتدال الصوت عند النطق بالحرف بحيث لا يحتبس احتباسه مع الشدة ولا يجري جريانه مع الرخوة.
وحروفه خمسة وهي: « اللام ـ النون ـ العين ـ الميم ـ الراء ». وهي المجموعة في قوله: وَبَيْنَ رِخْوٍ وَالشَّدِيد
 

.....  ( لِنْ عُمَرْ)

.....

وبيان ذلك أنك بعد أن تعطي صفة الشدة حروفها وصفة التوسط حروفها فتكون الباقية وهي خمسة عشر من حق الرخوة.

الصفة الرابعة: الرخاوة.
والرخاوة لغة: اللين والسهولة.
واصطلاحًا: جريان الصوت عند النطق بحروفه.
وحروفه: « الحروف المتبقية من بعد عد حروف الشدة والتوسط ».

الصفة الخامسة من صفات الأضداد: الاستعلاء.

( ص )

.....

وَسَبْعُ عُلْوٍ (خُصَّ ضَغْطٍ قظْ) حَصَرْ

( ش )
والاستعلاء لغة: الارتفاع.
واصطلاحًا: ارتفاع اللسان إلى الحنك الأعلى عند النطق بحروفه.
وحروفه سبعة هي: « الخاء ـ الصاد ـ الضاد ـ الغين ـ الطاء ـ القاف ـ الظاء ». وهي المجموعة في قوله ( خص ضغط قظ ).
وأما قوله حصر يعني الناظم حصر حروف الاستعلاء في هذه الكلمات.

الصفة السادسة: الاستفال ( وهو ضد الاستعلاء ).
وهو لغة:
الانخفاض.
واصطلاحًا: انخفاض اللسان والشفة عند النطق بحروفه.
وحروفه واحد وعشرون، وهي المتبقية من حروف الهجاء.

الصفة السابعة من صفات الأضداد: الإطباق.

( ص )

وَصَادُ ضَادٌ طَاءُ ظَاءٌ مُطْـبَقَةْ

.....

( ش )
وهو لغة: الالتصاق.
واصطلاحا: إطباق اللسان والشفة عند النطق بحروفه.
وحروفه: ـ « الصاد ـ الضاد ـ الطاء ـ الظاء ».

الصفة الثامنة: الانفتاح ( وهو ضد الإطباق ).
وهو لغة: الافتراق.
واصطلاحًا: خروج حروفه من غير إطباق بين اللسان والشفة.
وحروفه « أربعة وعشرون وهي الباقية من أحرف الهجاء ».

الصفة التاسعة من صفات الأضداد: الإذلاق:

( ص )

.....

 وَ(فَـرَّ مِنْ لُبِّ) الحُـرُوفُ المُذْلَقَةْ

( ش )
والإذلاق لغة: الطَرفَ.
واصطلاحا: خروج الحرف من ذلق اللسان والشفة من طرفيها.
وحروفه ستة وهي: « الفاء ـ الراء ـ الميم ـ النون ـ اللام ـ الباء ».
وهي المجموعة في قوله: فر من لب.

الصفة العاشرة والأخيرة: الإصمات ( وهو ضد الإذلاق ).
الإصمات لغة: المنع.
واصطلاحًا: خروج الحرف من غير ذلق اللسان والشفة.
وحروفه: « اثنان وعشرون وهي المتبقية من حروف الهجاء ».
واعلم أن كل حرف من الحروف الهجائية الثمانية والعشرين لا يخلو من خمس صفات من هذه الصفات العشر.
فمثلا الهمزة فهي:
ـ جهرية وشديدة؛ لأنها من حروف الشدة في قوله أجد.
ـ ورخوية؛ لأنها ليست في حروف الهمس.
ـ ومستفلة؛ لأنها ليست في حروف الاستعلاء.
ـ ومنفتحة؛ لأنها ليست في حروف الإطباق.
ـ ومصمتة؛ لأنها ليست في حروف الإذلاق.
فإذا أعطيت الحرف هذه الصفات الخمس بحثت في القسم الثاني من الصفات والتي لا ضد لها ـ والذي سنبينه فيما بعد إن شاء الله تعالى ـ، فإن وجدت أن للحرف الذي تبين صفاته من هذه الصفات التي لا ضد لها أعطيتها للحرف وإن لم تجده فيها فله الخمس.

القسم الثاني من الصفات التي لا ضد لها:-
الصفة الأولى: الصفير.

( ص )

صَفِيـرُهَا صَـادٌ وَزَايٌ سِينُ

.....

( ش )
القسم الثاني من الصفات التي لا ضد لها وعددها سبع، أولها:
الصفير وهو لغة: صوت يشبه صوت الطائر.
واصطلاحًا: حدوث صوت زائد على حرف الصفير عند النطق به.
وحروفه ثلاثة وهي: « الصاد ـ الزاي ـ السين ».
وسميت صفير لحدوث الصوت الزائد عند النطق بها.

الصفة الثانية: القلقلة.

( ص )

صَفِيـرُهَا صَـادٌ وَزَايٌ سِينُ

 قَلْـقَلَـةٌ (قُـطْـبُ جَـدٍ) .....

( ش )
الصفة الثانية من الصفات التي لا ضد لها وهي القلقلة:
وهي لغة: الاضطراب.
واصطلاحًا: اضطراب اللسان عند النطق بحروفها حتى يسمع له نبرة قوية.
والقلقة شيء بين السكون والحركة.
وحروفه خمسة: « القاف ـ الطاء ـ الباء ـ الجيم ـ الدال ». والمجموعة في قوله: قطب جد.
مراتــب القـلقــلــة:
أعلاها: الحرف المشدد أصلا الموقوف عليه، نحو: ( الدَّوَابِّ ).
وأوسطها: الحرف الساكن الموصول، نحو: ( قَدْ نَرَى ).
وأدناها: الحرف المتحرك الموقوف عليه، نحو: ( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ).
وقد أُختلف في كيفية النطق بها، والقول الأشهر: أنها تكون إلى الفتح أقرب.

الصفة الثالثة من الصفات التي لا ضد لها: اللين.

( ص )

.....

.....  وَاللِّـينُ

وَاوٌ وَيَـاءٌ سَكَنـَا وَانْفَتَحَـا

.....

( ش )
واللين لغة: السهولة.
واصطلاحًا: خروج حرفَيْه في لين وعدم كلفة.
وحرفاه هما: « الواو والياء الساكنتان المفتوح ما قبلهما » نحو: قَوْل ـ شَيء .
أما إذا سكنت الياء وكسر ما قبلها، أو إذا سكنت الواو وضم ما قبلها، نحو قِيل ـ قُولوا، فإنهما تكونان حرفي مد ولين.
ومما يلحظ أن الياء طرأ عليها ثلاثة أمور:
1 ) فإن كانت متحركة فمخرجها من وسط اللسان كما أسلفنا في ذكر مخارج الحروف، وليس للين ولا للجوف دخل فيها.
2 ) فإن سكنت وفتح ما قبلها فهي في وسط اللسان مخرجًا، وتأخذ صفة اللين.
3 ) أما إن كسر ما قبلها مع سكونها كان مخرجها الجوف ولا تكون إلا لينة.
فهي إما أن تكون لسانية فقط، أو لسانية ولينة، أو لسانية وجوفية، وهكذا، وكذلك يكون الأمر في الواو:
• فإن كانت الواو متحركةً كانت شفويةً، ولا دخل للجوف ولا اللين فيها.
• فإن سكنت وفتح ما قبلها كانت شفويةً لينةً.
• وإن ضم ما قبلها مع سكونها كانت جوفية ولا تكون إلا لينة.

الصفة الرابعة من الصفات التي لا ضد لها: الانحراف.

( ص )

.....

.....  وَالاِنْحِـرَافُ صُـحِّـحَا

في اللاًَّمِ وَالرَّا .....

.....

( ش )
وهو لغة: الميل.
واصطلاحًا: ميل الحرف عن مخرجه حتى يتصل بمخرج غيره.
وله حرفان هما: « اللام ـ والراء »، وهما ينحرفان حتى يتصلا بمخرج النون .

الصفة الخامسة من الصفات التي لا ضد لها: التكرير.

( ص )

.....  وَبِتَكْرِيرٍ جُعِلْ

.....

( ش )
وهي لغة: الإعادة.
واصطلاحًا: تكرير اللسان عند النطق به.
وله حرف واحد وهو: « الراء »، »، وهذا معنى قوله: ( وَبِتَكْرِيرٍ جُعلْ ) فضمير نائب الفاعل في جعل عائد على أقرب مذكور وهو الراء.

الصفة السادسة من الصفات التي لا ضد لها: التفشي.

( ص )

.....

وَلِلتَّفَشِّي الشِّيـنُ .....

( ش )
وهو لغة: الانتشار.
واصطلاحًا: انتشار الهواء في الفم عند النطق بحرفه وهو الشين.

الصفة السابعة والأخيرة من الصفات التي لا ضد لها: الاستطالة.

( ص )

.....

.....  ضَاداً اسْتَـطِـلْ

( ش )
وهي الصفة السابعة عشرة المتممة لصفات الحروف، وهي الاستطالة.
وهي لغة: الامتداد.
واصطلاحًا: امتداد اللسان عند النطق بحرفه وهو الضاد حتى يتصل بمخرج غيره وهو اللام.
 

الصـفـات

المــخــرج

الحـرف

م

جهرية ـ شديدة ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة

 من أقصى الحلق، أي: من أعلاه مما يلي الصدر

الهمز

1

جهرية ـ شديدة ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مذلقة ـ مقلقلة حال سكونه

من الشفتين

الباء

2

مهموسة ـ شديدة ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة

من طرف اللسان ومن أصل الثنايا العليا

التاء

3

مهموسة ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة

من طرف اللسان ومن طرفي الثنايا العليا

الثاء

4

جهرية ـ شديدة ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة مقلقلة حال سكونه

من وسط اللسان، أي: ما بين أقصاه وطرفه

الجيم

5

مهموسة ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة

من وسط الحلق، أيْ: ما بين أقصاه وأدناه

الحاء

6

مهموسة ـ رخوية ـ مستعلية ـ منفتحة ـ مصمتة

من أدنى الحلق، أيْ: من أسفله فوق مخرج القاف

الخاء

7

جهرية ـ شديدة ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة مقلقلة حال سكونها

من طرف اللسان ومن أصل الثنايا العليا مع التاء

الدال

8

جهرية ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة

من طرف اللسان ومن طرفي الثنايا العليا مع الثاء

الذال

9

جهرية ـ متوسطة ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مذلقة منحرفة ـ متكررة

من طرف اللسان مائلا إلى ظهره تحت مخرج النون

الراء

10

جهرية ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة مصفرة

من طرف اللسان ومن فوق الثنايا السفلى

الزاي

11

مهموسة ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة ـ مصفرة

من مخرج الزاي

السين

12

مهموسة ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة ـ متفشية

من وسط اللسان مع مخرج الجيم

الشين

13

مهموسة ـ رخوية ـ مستعلية ـ مطبقة ـ مصمتة ـ مصفرة

من مخرج الزاي والسين، فهي حروف متجانسة

الصاد

14

جهرية ـ رخوية ـ مستعلية ـ مطبقة ـ مصمتة ـ مصفرة ـ مستطيلة

من أعلى حافة اللسان مع ما يليها من الأضراس من الناجذ إلى الضاحك

الضاد

15

جهرية ـ شديدة ـ مستعلية ـ مطبقة ـ مصمتة مقلقلة حال سكونه

من طرف اللسان ومن أصل الثنايا العليا مع التاء والدال فهي حروف متجانسة

الطاء

16

جهرية ـ رخوية ـ مستعلية ـ مطبقة ـ مصمتة

من طرف اللسان ومن طرفي الثنايا العليا مع الثاء والذال فهي حروف متجانسة

الظاء

17

متوسطة ـ جهرية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة

من وسط الحلق مع مخرج الحاء فهما متجانستان

العين

18

جهرية ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة

من أدنى الحلق مع مخرج الخاء فهما متجانستان

الغين

19

 

 

الفاء

20

جهرية ـ شديدة ـ مستعلية ـ منفتحة ـ مصمتة مقلقلة حال سكونه

من أقصى اللسان، أيْ: من أعلاه تحت مخرج الخاء

القاف

21

مهموسة ـ شديدة ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة

من أقصى اللسان تحت مخرج القاف

الكاف

22

جهرية ـ متوسطة ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مذلقة منحرفة

من أدنى حافة اللسان مع ما يليها من الأضراس من الضاحك إلى الثناي

اللام

23

جهرية ـ متوسطة ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مذلقة

من الشفتين

الميم

24

جهرية ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مذلقة

من طرف اللسان

النون

25

مهموسة ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة

من أقصى الحلق مع مخرج الهمزة فهما متجانستان

الهاء

26

جهرية ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة ـ لينة حال سكونها وانفتاح ما قبله

من الشفتين مع مخرج الباء والميم فهي حروف متجانسة

الواو

27

جهرية ـ رخوية ـ مستفلة ـ منفتحة ـ مصمتة ـ لينة حال سكونها وانفتاح ما قبله

 أما إذا سكنت وكسر ما قبلها كانت جوفيةمن وسط ـ أما إذا سكنت وكسر ما قبلها كانت جوفية ـ  

الياء

28


خاتمة
في بيان عدد الحروف الهجائية وصفاتها
تنبيه:
اعلم أن حروف الجوف الثلاثة متباعدة عن بقية المخارج؛ لأن مخرج الجوف مقدر حيث إنه خلاء الفم والحلق والمخارج الأخرى محققة ماعدا مخرج الخيشوم.
فإذا التقت ياء جوفية بياء لسانية، نحو: ( فِيْ يَوْمٍ )، فهما متباعدان فاحذر أن تتوهم التقارب أو التماثل بينهما.
وكذا الحال إذا التقت واو جوفية بواو شفوية، نحو: ﴿ قَاْلُوْا وَهُمْ ﴾ وكما بينا في الجزء الأول من الكتاب أن كل حرفين يلتقيان يتعلق بهما ثلاثة أمور وهي: الحكم، النسبة، اللقب. فمثلا إذا قلت: ﴿ إَن نَقُوْلُ ﴾ وأردت أن تعرف متعلقات النونين الملتقيتين فيكون الكلام عنهما هكذا: إدغام مثلين صغير بغنة.
وقس على ذلك إن شاء الله تعالى.

تتمة في باب الصفات:
قد علمت في أول الكلام على الصفات أن كل حرف من الحروف الهجائية لا تقل صفاته عن خمس في العشر الأضداد ولا تزيد عن سبع.
وفي هذا الختم في الكلام على الصفات أبين لك أقسام الحروف من حيث صفاتُها.
اعلم وفقني الله وإياك أن الحروف الهجائية الثمانية والعشرين تنقسم من حيث الصفات إلى ثلاثة أقسام:
1 ) قسم يأخذ كل منه خمس صفات فقط من العشر الأضداد.
2 ) قسم يأخذ ستا، خمسا من العشر الأضداد وواحدة من غير الأضداد.
3 ) قسم يأخذ سبعا.

فأما القسم الأول والذي يأخذ خمس صفات فقط أربعة عشر حرفا وهي: « الهمزة ـ التاء ـ الثاء ـ الحاء ـ الخاء ـ الذال ـ الظاء ـ العين ـ الغين ـ الفاء ـ الكاف ـ الميم ـ النون ـ الهاء ».
حيث إ هذه الحروف اختصرت على أن لها خمس صفات.

وأما القسم الثاني الذي يأخذ ست صفات فهو ثلاثة عشر حرفا: وهي حروف الصفير الثلاثة « الصاد ـ الزاي ـ السين » وحروف القلقلة الخمسة « القاف ـ الطاء ـ الباء ـ الجيم ـ الدال »، وقد أخذت هذه الحروف صفة القلقلة عند سكونها؛ لأنها شديدة، فالقلقلة تعطيها شيئا من السهولة حيث أخذت الكاف والتاء صفة الهمس للسهولة أيضا حيث إنهما شديدتان، وحرفا اللين وهما ( الواو والياء ) الساكنتان المفتوح ما قبلهما و( اللام المنحرفة ) و( الشين المتفشية )
و( الضاد المستطيلة )، فهذه الحروف الثلاثة عشر تأخذ خمس صفات من العشر إلى جانب ما ذكر.

فأما القسم الثالث وهو أعلى مراتب الصفات فهو« الراء » حيث لها سبع صفات كما بينا.

الدرس الرابع
 

في الحض على علم التجويد
والحث عليه والأمر بوجوبه

 

وَالأَخْذُ بِالتَّجْوِيدِ حَتْـمٌ لاَزِمُ

 مَنْ لَمْ يُجَوْدِ الْقُـرَآنَ آثِــمُ

لأَنَّهُ بِهِ الإِلَــهُ أَنْــزَلاَ

وَهَكَـذَا مِنْـهُ إِلَيْنَا وَصَـلاَ

وَهُوَ أَيْضاً حِلْـَيةُ الـتِّلاَوَةِ

وَزِينَـةُ الأَدَاءِ وَالْقِــرَاءَةِ

وَهُوَ إِعطْاءُ الْحُرُوفِ حَقَّهَا

مِنْ صِـفَةٍ لَـهَا وَمُستَحَقَّهَـا

وَرَدُّ كُلِّ وَاحِـدٍ لأَصلِـهِ

وَاللَّفْـظُ في نَظِيرِهِ كَمِثـْلهِ

مُكَمَّلاً مِنْ غَيْرِ مَا تَكَلُـفِ

 بِاللُطْفِ في النُّطْقِ بِلاَ تَعَسُّف

وَلَيْـسَ بَيْنَـهُ وَبَيْنَ تَرْكِهِ

إِلاَّ رِيَـاضَةُ امْـرِئٍ بِفَكِّـه

(ص)

وَالأَخْذُ بِالتَّجْوِيدِ حَتْـمٌ لاَزِمُ

 مَنْ لَمْ يُجَوْدِ الْقُـرَآنَ آثِــمُ

لأَنَّهُ بِهِ الإِلَــهُ أَنْــزَلاَ

وَهَكَـذَا مِنْـهُ إِلَيْنَا وَصَـلاَ

(ش)
في هذا الباب يبين الناظم ـ رحمه الله تعالى ـ أهمية تعلم التجويد، ويقول إن تجويد القرآن أمر حتمي لازم ـ والمحتم هو اللازم ـ، ويستدل بأن تجويد القرآن أمر من أوجب الواجبات وأن تركه ـ أي: التجويد ـ إثم على صاحبه. ثم بين الحكمة من ذلك فقال: لأنه به الإله أنزل وهكذا أي كما يقرأ مجوداً فقد نزل من السماء ووصل إلينا مرتلا مجوداً.

(ص)

وَهُوَ أَيْضاً حِلْـَيةُ الـتِّلاَوَةِ

وَزِينَـةُ الأَدَاءِ وَالْقِــرَاءَةِ

(ش)
أخبر الناظم ـ رحمه الله ـ بفائدة ثانية من فوائد علم التجويد وهي: أن القراءة المجودة تعلي صاحبها؛ حيث إن التجويد فيه غنة وفيه حدود يستطيع القارئ ذو الصوت الحسن أن يظهر براعة صوته وحلاوته وفنه.
فالقرآن المجود يكشف عن الكنوز الإلهية التي وهبها الله للقارئ من صوت حسن ونَفَس مستريح وفن رفيع، وهذا كله بشرط أن لا يخرج القارئ عن أحكام وآداب التلاوة بل يكون صوته وفنه وسيلة غايتها استئثار قلب المستمع عن طريق أذنيه وبشرط أيضًا ألا يكون السامع قاصدًا من سماعه الطرب والفن، فكل من القارئ والسامع شريكان في الثواب إن كان الخشوع من الله غايتهما، وفي العقاب إن كان مجرد السماع والطرب غايتهما.
والصوت الحسن كما قلنا نعمة من الله، فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( ليس منا من لم يتغن بالقرآن ) [ متفق عليه ]، أيْ: يقرأه مجودًا، وإن كان البعض يقول في رواية أخرى ( ليس منا من لم يستغن بالقرآن ) .... [ رواه البيهقي ]، من الغنى، أيْ: من أعطاه الله القرآن وظن أن أحدًا أوتي خيرًا منه فقد فسق أو كفر؛ لأن الله تعالى يقول في محكم التنزيل: ﴿ ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا ﴾ [ فاطر: 32 ]، فمن يكون خيرًا من هذا الذي ورث كتاب الله والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ( أهل القرآن هم أهل الله وخاصته من أكرمهم أكرمه الله ومن أهانهم أهانه الله ) [ رواه أحمد وابن ماجه والنسائي وصححه الحاكم ]،ويوم القيامة يقال لقارئ القرآن: اقرأ ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، اقرأ وارقى، فما يزال يقرأ ويرتقي حتى تنتهي منزلته عند آخر آية كان يرتلها.
فأي فضل وأي غنى بعد هذا ﴿ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ ﴾ .... [ الجمعة:4]، والحاصل أن التجويد حلية وزينة لكل من الثلاثة والفرق بينهما أن التلاوة قراءة القرآن متتابعا كالأوراد والأسباع ونحو ذلك، والأداء هو الأخذ عن المشايخ، والقراءة أعم منهما.

(ص)

وَهُوَ إِعطْاءُ الْحُرُوفِ حَقَّهَا

مِنْ صِـفَةٍ لَـهَا وَمُستَحَقَّهَـا

(ش)
يعني أن التجويد هو إعطاء الحروف حقها من المخرج والصفة الملازمة له، وإن كان الناظم لم يذكر المخرج هنا لأنه رأى أن المخرج هو الكم فلا يخرج الحرف إلا منه؛ لذلك لم يذكره وإنما ذكر حق الحرف من الصفة الملازمة له ومستحقه من الصفات غير الملازمة، كالترقيق والتفخيم لأن الصفة الغاية منها تميز الحرف كما قلنا سابقاً.

(ص)

وَرَدُّ كُلِّ وَاحِـدٍ لأَصلِـهِ

.....

(ش)
يعني أن التجويد يرد كل حرف لأصله:
فإن كانت الياء ساكنة مفتوح ما قبلها فمخرجها وسط اللسان، مثل: ( شيء ـ بيت ).
وإن كانت ساكنة مكسور ما قبلها، فمخرجها الجوف، وكذلك الواو إن كانت ساكنة مفتوح ما قبلها فمخرجها الشفتان، مثل: ( قول ـ خوف ).
وإن كانت ساكنة مضموم ما قبلها فمخرجها الجوف، مثل: ( قولوا ).
ولا توجد ياء ساكنة مضموم ما قبلها، ولا توجد واو ساكنة مكسور ما قبلها.

(ص)

.....

وَاللَّفْـظُ في نَظِيرِهِ كَمِثـْلهِ

مُكَمَّلاً مِنْ غَيْرِ مَا تَكَلُـفِ

 بِاللُطْفِ في النُّطْقِ بِلاَ تَعَسُّف

(ش)
يريد الناظم بذلك أنه لو اجتمع حرفان أحدهما مفخم والثاني مرقق نحو: ﴿ طَه ﴾ فإن النطق بالحرف المفخم لم يأخذ تكلفا أكثر من الحرف المرقق.
فالحروف كلها نسق واحد، وأن التفخيم لا يزيد من نطق الحرف، وأن الترقيق لا يقل من شأنه، وليس هناك شيء في القراءة من تكلف ولا حرج؛ لأن قراءة القرآن من أعبد العبادات والله تبارك وتعالى يقول في محكم التنزيل: ﴿ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ ﴾ [ الحج:78].

(ص)

وَلَيْـسَ بَيْنَـهُ وَبَيْنَ تَرْكِهِ

إِلاَّ رِيَـاضَةُ امْـرِئٍ بِفَكِّـه

(ش)
يريد أنه ليس بين التجويد وتركه إلا رياضة امرئ، أيْ: مداومته على القراءة بالتكرار والسماع من أفواه المشايخ والتمرن على أيديهم.
وقوله بفكه يريد فكيه أطلق الجزء وأراد الكل، والفكان ملتقى الشدقين من الجانبين.
وكما يقولون: القرآن أخف من الحمامة وأثقل من الجبل؛ أخف من الحمامة على من واظب عليه وحرثه حرثاً، أيْ: جعله شغله الشاغل كالزارع في حقله يتعهد الأرض بالحرث والري وكذلك قارئ القرآن إن تعهد القرآن كان عليه أخف من الحمامة، وإن تركه كان أثقل عليه من الجبل.
وقالوا من ترك القرآن يوما تركه القرآن أسبوعا، ومن تركه أسبوعا تركه القرآن شهرا، ومن تركه شهرا تركه سنة، ومن تركه سنة تركه الدهر كله.
وقالوا: من حافظ على الخمسة لم ينسه:
أيْ: أنه يقرأ في الأسبوع في كل يوم خمسة أجزاء، أو يقرأه ثلاث مرات في الشهر، أو مرة واحدة في الشهر، وإلا فلا أقل من أن يتعهد القرآن في صلواته.
ونسأل الله أن يحفظنا بالقرآن ويحفظ علينا القرآن، ويجعلنا من أهله في الدنيا والآخرة وممن يشفع لهم في الآخرة.

الدرس الخامس

في بيان استعمال الحروف
وأحوال الراء واللام والإدغام الصغير

فَرقَّقَنْ مُسْتَفِلاً مِـنْ أَحْـرُفِ

وَحَاذِرَنْ تَفْخيِمَ لَفْـظِ الأَلِفِ

كَهَمْزِ أَلْحَمْدُ أَعُوذُ اهْــدِنَ

أللَّهُ ثُــمَّ لاَمَ لِلَّهِ لَنَ

وَلْيَتَلَطَّفْ وَعَلَى اللَّهِ وَلاَ الضْ

وَالمِيمَ مِنْ مَخْمَصَةٍ وَمِنْ مَرَضْ

وَبَاءَ بَرْقٍ بَاطِلٍ بِهِمْ بِذِي

احْرِصْ عَلَى الشِّدَّةِ وَالجَهْرِ الَّذِي

يهَا وَفِي الْجِيِمِ كَحُبِّ الله

رَبْوَةٍ اجْتُثَّتْ وَحَجُّ الْفـَجْرِ

وَبَيِّنَنْ مُقَلْقَلاً إِنْ سَكَنَا وَإِنْ

كُنْ في الْوَقْفِ كَانَ أَبْيَـنَ

وَحَاءَ حَصْحَصَ أَحَطْتُ الْحَقّ

وَسِينَ مُسْتَقِيمِ يَسْطُوا يَسْقُو

وَرَقِّقِ الرَّاءَ إِذَا مَا كُسِرَتْ

كَذَاكَ بَعْدَ الْكَسْرِ حَيْثُ سـَكَنَتْ

إِن لَّمْ تَكُنْ مِنْ قَبْلِ حَرْفِ اسْتِعْل

أَوْ كـَانَت الْكَسْرَةُ لَيْسَتْ أَصْل

وَالْخُلْفُ في فِرْقٍ لِكَسْرٍ يُوجَدُ